Close ad
«فيراري» لمايكل مان و«دوغمان» للوك بيسون يطلقان السباق في مهرجان البندقية

.

أ ف ب 2 سبتمبر 2023

يدخل المخرجان المخضرم مايكل مان والعائد لوك بيسون الخميس حلبة السباق إلى جائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية من خلال فيلميهما "فيراري" و"دوغمان".

ويستعيد أقدم مهرجان سينمائي في العالم بعض البريق الذي حرمه إياه إضراب كتاب السيناريو والممثلين في هوليوود.

وأدّت هذه الحركة التاريخية إلى شلّ الصناعة السينمائية الأميركية، إذ تحول دون مشاركة الممثلين في الترويج للأفلام، باستثناء بعض الإنتاجات المستقلة، وهذا ما يجعل من مشاركة الممثل آدم درايفر في البندقية حدثاً يعيد بعض التألق المعتاد إلى سجادة الليدو الحمراء.

ويهدف الحضور الجذّاب للنجم إلى الترويج لفيلم "فيراري" عن السيرة الذانية لمؤسس ماركة سيارات السباق الإيطالية إنزو فيراري.

وهذا الممثل الذي جسّد شخصية كايلو رين في Star Wars ("حرب النجوم")، وأدى في الأعوام الأخيرة أدواراً في أفلام للمخرجين الكبار ريدلي سكوت وجيم جارموش وليوس كاراكس، يتولى هذه المرة بطولة فيلم لأحد مخضرمي السينما الأميركية وهو مايكل مان.

واختار المخرج البالغ 80 عاما والذي سبق أن شارك في إنتاج فيلم "لومان 66" عن سباق السيارات الفرنسي الشهير، أن يروي قصة إنزو فيراري وزوجته لورا التي تتولى دورها بينيلوبي كروث.

ورغم الأثر الكبير الذي تركته أفلام مايكل مان في تاريخ السينما الهوليوودية، ومنها "هيت" الذي يتواجه فيه روبرت دي نيرو وآل باتشينو، و"كولاتيرال" الذي يؤدي فيه توم كروز دور قاتل مأجور، قلّما اختيرت أعماله نسبياً في المهرجانات. وبعرض "فيراري" الخميس، يكون مايكل مان أول أميركي يدخل السباق إلى الأسد الذهبي هذه السنة.

- اسقاط التهم -

وضمن برنامج الخميس كذلك فيلم لمخرج فرنسي معروف على ضفتي الأطلسي هو لوك بيسون (64 عاماً) العائد بفيلم "دوغمان" (Dogman) المدرج أيضاً ضمن المسابقة.

وتعرّض مخرج ومنتج وكاتب سيناريو أفلام "ذي فيفث إيلمنت" و"لو غران بلو" و"لوسي" التي حققت نجاحاً جماهيرياً والذي كان يطمح إلى مسيرة هوليوودية، لسلسلة من الإحراجات في السنوات الأخيرة.

وكادت الإخفاقات التجارية بفعل فشل فيلمه Valerian and the City of a Thousand Planets ("فاليريان أند ذي سيتي أوف إيه ثاوزند بلانيتس") أن تقضي على شركته "يوروبا كورب" التي كان يحلم بأن تنافس الاستوديوهات الأميركية الكبرى.

أما على الصعيد القضائي، فاتهمته الممثلة ساند فان روي عام 2018 بأنه اغتصبها، بعد تعاونها معه ومشاركتها في هذا الفيلم، لكنّ ملفه القانوني أُغلق في نهاية حزيران/يونيو، بعدما أسقطت محكمة التمييز بشكل نهائي هذه التهم.

من هذا المنطلق، يشكّل مهرجان البندقية استحقاقاً مهماً للوك بيسون، إذ يأمل في أن يفتح من خلاله صفحة جديدة في مسيرته الدولية المضطربة، بفيلم من صنف أعماله السابقة "سابواي" و"نيكيتا" و"ليون".

ويتناول "دوغمان" الذي أحيط بكتمان شديد قصة طفل يجد في حب الكلاب الخلاص من عذاباته.

وتشهد السجادة الحمراء في البندقية أيضاً حضور بطل الفيلم الممثل الصاعد في السينما الأميركية المستقلة كايلِب لاندري جونز الذي سبق أن أدى دوراً في "غِت آوت" ونال جائزة أفضل ممثل في مهرجان كان عام 2021 عن فيلم "نيترام".

وفي عروض الخميس أيضاً "إل كونديه" للمخرج التشيلي بابلو لارين، وهو أحد ثلاثة أفلام مشاركة في المسابقة من إنتاج "نتفليكس" التي تحضر بقوة مجدداً في الموسترا.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة