Close ad
أمريكا تمنح السيارات والشاحنات الهجينة قٌبلة الحياة

محمود العسال 25 اغسطس 2023

ربما لا تموت السيارات الهجين التي تعمل بالبنزين والكهرباء بالسرعة التي توقعها البعض في ظل اندفاع قطاع السيارات لتطوير نماذج تعمل بالكهرباء بالكامل.

فورد موتور هي الأحدث بين العديد من شركات صناعة السيارات الكبرى، بما في ذلك تويوتا وستيلانتس، التي تخطط لبناء وبيع مئات الآلاف من السيارات الهجين في الولايات المتحدة على مدى السنوات الخمس المقبلة، حسبما قال خبراء الصناعة لرويترز.

وتقوم الشركات بطرح السيارات الهجينة كبديل لعملاء التجزئة والعملاء التجاريين الذين يبحثون عن وسائل نقل أكثر استدامة، لكنهم قد لا يكونون مستعدين للقيام بالقفزة إلى سيارة كهربائية كاملة.

وقال تيم غريسكي، كبير استراتيجيي المحافظ في شركة إنجالز آند سنايدر لإدارة الاستثمار ومقرها نيويورك: "إن السيارات الهجينة تخدم الكثير من أمريكا". "تعد السيارة الهجينة بديلاً رائعًا للسيارة الكهربائية النقية (و) يسهل بيعها للعديد من العملاء."

ينتعش الاهتمام بالسيارات الهجينة، حيث لم يتسارع طلب المستهلكين على السيارات الكهربائية النقية بالسرعة المتوقعة.

تشير الدراسات الاستقصائية إلى مجموعة متنوعة من الأسباب وراء الطلب الفاتر على السيارات الكهربائية، بدءًا من التكلفة الأولية المرتفعة والمخاوف بشأن النطاق وحتى أوقات الشحن الطويلة ونقص محطات الشحن العامة.

وقال سام فيوراني، نائب الرئيس في AutoForecast Solutions: "مع تشديد متطلبات الانبعاثات، توفر السيارات الهجينة أسطولًا أنظف دون مطالبة المشترين بالقفز إلى السيارات الكهربائية النقية".

تشير تقديرات شركة S&P Global Mobility إلى أن السيارات الهجينة سوف تتضاعف أكثر من ثلاثة أضعاف خلال السنوات الخمس المقبلة، وهو ما يمثل 24% من مبيعات السيارات الجديدة في الولايات المتحدة في عام 2028.

وستطالب مبيعات السيارات الكهربائية النقية بحوالي 37%، تاركة مركبات الاحتراق - بما في ذلك ما يسمى بالسيارات الهجينة "الخفيفة" - بحصة تقارب 40%.

وتشير تقديرات وكالة ستاندرد آند بورز إلى أن السيارات الهجينة ستمثل 7% فقط من مبيعات الولايات المتحدة هذا العام، والسيارات الكهربائية النقية 9%، بينما ستستحوذ المركبات ذات محركات الاحتراق الداخلي (ICE) على أكثر من 80%.

تاريخيا، كانت السيارات الهجينة تمثل أقل من 10% من إجمالي مبيعات الولايات المتحدة، وكانت سيارة بريوس التي تنتجها شركة تويوتا منذ فترة طويلة بين النماذج الأكثر شعبية.

قالت شركة صناعة السيارات اليابانية باستمرار إن السيارات الهجينة ستلعب دورًا رئيسيًا في خطط الشركة طويلة المدى للكهرباء حيث تعمل ببطء على زيادة الاستثمار في السيارات الكهربائية النقية.

فورد هي الأحدث التي طرحت خططًا هجينة أكثر عدوانية.

في مكالمة أرباح الربع الثاني في أواخر يوليو، فاجأ الرئيس التنفيذي جيم فارلي المحللين، قائلاً إن فورد تتوقع مضاعفة مبيعاتها الهجينة أربع مرات على مدى السنوات الخمس المقبلة بعد أن وعدت في وقت سابق بدفعة قوية نحو السيارات الكهربائية بالكامل.

وقال فارلي للمحللين: "سيكون هذا التحول إلى المركبات الكهربائية ديناميكيا". "نتوقع أن يظل سوق السيارات الكهربائية متقلبًا حتى يتم التخلص من الفائزين والخاسرين".

من بين منافسي فورد، يبدو أن جنرال موتورز ليس لديها اهتمام كبير بالسيارات الهجينة في الولايات المتحدة، في حين ستتبع ستيلانتس تحوط تويوتا وفورد من خلال تقديم المشترين الأمريكيين خيارًا من مجموعات نقل الحركة المختلفة، بما في ذلك السيارات الهجينة، حتى تبدأ مبيعات السيارات الكهربائية النقية في الانطلاق بعد منتصف الليل. -العقد، وفقا لتوقعات GlobalData.

وقالت جنرال موتورز في بيان إنها "تواصل التزامها بمستقبلها الكهربائي بالكامل... وبينما سيكون لدينا سيارات هجينة في أسطولنا العالمي، يظل تركيزنا على تحويل محفظتنا إلى السيارات الكهربائية بحلول عام 2030".

وقال ستيلانتيس إن السيارات الهجينة تمثل الآن 36% من مبيعات جيب رانجلر و19% من مبيعات كرايسلر باسيفيكا. وقال متحدث باسم الشركة إنه بالإضافة إلى النماذج الكهربائية النقية الجديدة التي ستطرح قريبًا، "نحن متفائلون للغاية بشأن المضي قدمًا في السيارات الهجينة".

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

تصريح أفسد سعار الاسعار

الأكثر قراءة