Close ad
تقنية جديدة.. زيوت الطعام المستعملة فرصة واعدة لإنتاج وقود سيارات صديق للبيئة

.

د ب أ 27 ابريل 2023

بعد أن فرضت السيارات الكهربائية نفسها على صناعة السيارات  خلال السنوات الأخيرة، وأصبحت تمثل تهديدا لمستقبل شركات النفط والوقود التقليدي، بدأت شركات عديدة البحث عن سبل لمواجهة الوافد الجديد.

ومن بين هذه الشركات شركة النفط الأمريكية العملاقة شيفرون التي طورت مزيجا من البنزين المتجدد واستخدمته مع ثلاث سيارات من إنتاج شركة تويوتا موتور كورب اليابانية، أرسلتها في رحلات عبر الولايات المتحدة لكي تثبت أن هذا النوع يعتبر خيارا أفضل من السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات، بالنسبة للتخلص من الوقود الكربوني في قطاع النقل.

وبحسب شركة شيفرون فإن الوقود الأحفوري يمثل أقل من نصف مكونات المزيج الجديد الذي تقل كثافة الكربون فيه بنسبة 40% عن البنزين التقليدي.

وقال المحلل الاقتصادي المتخصص في موضوعات الطاقة ديفيد فيكلنج في تحقيق نشرته وكالة بلومبرج للأنباء إن تجربة سيارات تويوتا ليست عرضا تسويقيا، حيث أنفقت شيفرون في العام الماضي 15ر3 مليار دولار  للاستحواذ على شركة رينيوبل إنيرجي جروب (آر.إي.جي) الرائدة في إنتاج الديزل الحيوي. وتكمن أهمية هذه الصفقة في خبرة شركة آر.إي.جي  في تحويل المخلفات إلى وقود، حيث تحصل على حوالي 70% من خامات تشغيل مصافي  الوقود الحيوي الخاصة بها  من مخلفات الزيت ومخلفات الإنتاج الزراعي.

 بالطبع الأمر يبدو مغريا. فمن السهل نسبيا  تحويل أنواع السكر والزيوت النباتية الموجودة في خزانة المطبخ إلى وقود حيوي، لكن لا يمكن إنتاج الكثير من الوقود من هذه المواد. فاستخدام فول الصويا وقصب السكر لإنتاج وقود السيارات، يعني عدم استخدامهما في إنتاج الطعام. وفي ظل وجود سوق عالمية للإنتاج الزراعي، فإن استخدام المنتجات الزراعية لإنتاج الوقود الحيوي يعني حرمان أكثر من 10% من سكان العالم من الطعام. وحتى التسعينيات كانت حصة الوقود الحيوي من الإنتاج الزراعي في الولايات المتحدة صفرا، لكن هذه الحصة زادت خلال السنوات التالية على حساب حصة الصناعات الغذائية.

ومع ذلك يمكن أن تكون  المخلفات التي يتم إلقاؤها في مكبات النفايات أو محطات معالجة مياه الصرف، بديلا جيدا  لإنتاج الوقود الحيوي. ويمكن تحويل ملايين اللترات من بقايا زيت الطعام المستعمل في المنازل ومصانع الأغذية والمطاعم إلى مصدر دائم للدخل بتحويلها إلى وقود للسيارات من خلال مصانع الوقود الحيوي. ويمكن من خلال معالجات كيماوية بسيطة تحويل زيت الطعام المستعمل إلى مادة قابلة للمزج مع الوقود الأحفوري لتشغيل السيارات. لكن تظل المشكلة قائمة لآن كميات زيت الطعام المستعمل لا تكفي لتلبية الطلب على الوقود الحيوي.

إن العالم ينتج أكثر من 200 مليون طن من الزيوت النباتية سنويا. لكن إنتاج النفط يصل إلى حوالي 5 مليارات طن سنويا، لذلك فإن كل إنتاج العالم من الزيوت النباتية لا يكفي احتياجات السيارات في العالم لأكثر من عدة أسابيع.  كما أن الأغلبية الساحقة من الزيوت النباتية لا تتحول بالطبع إلى مخلفات وإنما يستهكلها البشر أو الحيوانات وتتحول إلى أنسجة حية.

 ووفق أكثر التقديرات تفاؤلا فإن إمدادات زيت الطعام المستعمل في العالم ستصل إلى أكثر من 28 مليون طن سنويا في عام 2030، تكفي لتحل محل حوالي 5ر0% من إنتاج الوقود الأحفوري في العالم. ويمكن إضافة حوالي 10 ملايين طن  إلى هذه الكمية من خلال معالجة الدهون الحيوانية. معنى هذا أن استخدام زيت الطعام المستعمل  لن يؤثر كثيرا في جهود خفض الانبعاثات الكربونية كما يقال.

لكن هل توجد لدينا طرق لجمع المزيد من بقايا زيوت الطعام؟ يقول فيكلنج إنها ليست كثيرة، فأحد التحديات التي تواجه إمدادات الزيوت المستعملة هي أنه يمكن الحصول عليها من المطاعم ومصانع الأغذية والمنازل التي لا تعد ولا تحصى، وبالتالي  من الصعب تجميعها على نطاق صناعي. ورغم ذلك فإن السعر المرتفع لمزيج وقود زيت الطعام المستعمل، يمكن أن يمثل حافزا اقتصاديا إضافيا بالنسبة لجامعي المخلفات لتوفير هذه الإمدادات، لكن الأمر ينطوي أيضا على عواقب غير مقصودة.

ففي الولايات المتحدة انتشرت خلال السنوات الأخيرة موجة جرائم صغيرة لسرقة زيت الطعام المستعمل الذي يطلق عليه غالبا اسم "الذهب السائل". وفي أوروبا، يقول نشطاء ومنتجو الوقود الحيوي  إن الزيوت المستوردة من آسيا باعتبارها مخلفات هي غالبا زيوت غير مستعملة  مثل زيت النخيل، ويتم غشها لكي تبدو كزيوت مستعملة.  هذه الممارسات ليست مفاجأة إذا علمنا أن سعر زيت الطعام المستعمل في الصين مثلا يزيد عن سعر العقود الاجلة لزيت النخيل في ماليزيا بنسبة 29% في المتوسط وهو ما يعني أن هذه الممارسات غير القانونية تتيح للمتعاملين ربح حوالي 300 دولار في كل طن زيت نخيل يتم تصديره باعتباره زيوت مستعملة.

بالطبع ليس سيئا  أن يؤدي التوسع في استخدام وقود المخلفات إلى تشجيع سلاسل الإمداد على تحويل المخلفات إلى ثروة. وإذا كنا جادين في بناء اقتصاد دائري مستدام، يعيد استخدام المنتجات والمخلفات بدلا من إلقائها في مكبات النفايات، يجب توفير البنية التحتية اللازمة لدعم هذا التحول.

أخيرا يقول فيكلينج إنه من الخطأ تصور أن  استخدام زيت الطعام المستعمل لإنتاج الوقود سيؤدي إلى تراجع كبير في الطلب على النفط. كما ان شركة شيفرون ترغب في الترويج لهذا الوقود المتجدد، ليس لأنه سيقلل استهلاك النفط الخام،  وإنما لأنها تأمل في أن يساعد ذلك في التصدي للخطر الذي تمثله السيارات الكهربائية على شركات النفط والوقود التقليدي. فعلى مدى عقود اعتدنا استخدام  بقايا الدهون في صناعة سلع استهلاكية مثل الصابون و مستحضرات التجميل ومرطبات البشرة. ومثل كل تلك المنتجات، فإن تأثير استخدام زيوت الطعام المستعملة على الطلب على النفط سيكون مجرد تأثير تجميلي.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة