Close ad
المهندس وائل رشدي يشرح أسباب الارتفاع الخيالي في أسعار إطارات السيارات وموعد حل الأزمة

.

17 فبراير 2023

كشف الخبير وائل رشدي المدير التجاري لأحد العلامات العالمية للإطارات في مصر والخبير في هذا الشأن، عن أسباب عدم توافر إطارات السيارات خلال الأشهر الماضية، والارتفاع الجنوني في أسعارها.

وقال في تصريحات لبرنامج عربيتي على راديو مصر، إن الإطارات أحد أهم أجزاء السيارة إن لم تكن أهمها على الإطلاق، مشيرا إلى أن مصر تستورد غالبيتها من الخارج.

وأضاف أنه نتيجة للأزمات العالمية لأزمة كورونا ونقص الإمدادات، وتبعتها أزمة النقل والحرب الأوكرانية الروسية وما نتج عن من أزمات عالمية منها نقص الدولار، اضطرت الدولة المصرية لحوكمة الاستيراد ووضع أولويات، وبالتالي انعكس ذلك على الكميات الواردة من الإطارات إلى مصر.

  وأشار إلى أن هناك وعود حكومية حالية بانتهاء أزمة الإطارات خلال أسابيع قليلة، وعودة الوفرة إلى الأسواق.

وقال إن هناك مصنعين لإنتاج الإطارات في مصر، يغطيان سوق النقل بشكل كبير، وجزء من الملاكي، لكن حجم السوق الذي يستوعب من 6 إلى 7 مليون إطار سنويا تأتي الحاجة للإستيراد.

 

وعن أسباب عدم التوسع في التصنيع بالسوق المصرية، قال الخبير وائل رشدي إن الإطار يتم تصنيعه من المطاط الطبيعي وهي مادة تنتج في البلدان الاستوائية فقط، وأيضا بعض المشتقات البترولية، وهي أيضا لا تنتج في مصر حاليا، وبالتالي يتم استيراد المكونات الخام.

وأشار إلى أن هناك خصوصية في صناعة الإطارات حيث أنها تنتج وحدة واحدة وليست مكونات يتم تجميعها، لذلك تحرص الشركات العالمية على عدم إعطاء أسرار الصناعة لأي دولة أخرى.

وعن تدوير الكاوتشوك في مصر، قال رشدي إن الإطارات يستحيل إعادة تدويرها والعمل بها كإطارات مرة أخرة وبالتالي فإن إعادة تدويرها في مصر يكون بشكل بدائي في بعض قرة الدلتا لصناعة المقاطف.

وأشار رشدي إلى أن صناعة الإطارات الملاكي أصعب بكثير من صناعة إطارات النقل وذلك بسبب التعدد الشديد لأنواع ومقاسات ونقشات الملاكي، في حين تعتمد النقل على 4 نقشات فقط وعدد محدود من المقاسات، في حين تصل الخيارات في الملاكي إلى نحو 100 خيار مختلف بين سيارات صغيرة ودفع رباعي وسيدان وغيرها لذلك تحتاج تكنولوجيا أعلى بكثير من المستخدمة في صناعة النقل.

وقال إنه رغم وجود نحو 11 مليون سيارات في الشوارع المصرية وهي بذلك سوق ضخم إلا أن الشركات العالمية تفضل أن تكون مصانعها بجوار مصادر المواد الخام للصناعة.

وعن سبب ارتفاع أسعار إطارات الرن فلات قال رشدي إن الهدف الرئيسي من اختراع الكاوتش الرن فلات هو منح قائد السيارة أمان أكبر وعدم حاجة لإطار احتياطي وتوفير حجمة في شنطة السيارة.

وقال إن كاوتش الرن فلات يمكن السير بسرعة 80 كم على الطريق حتى الوصول لأقرب نقطة صيانة.

وأضاف أن الكاوتش الرن فلات يحمل وزن السيارة على الجوانب بدون هواء، مشيرا إلى أن تركيب هذا النوع من الإطارات يحتاج متخصصين.

هل يمكن تغير نقشة إطار السيارة؟

يقول الخبير وائل رشدي إنه لابد أن تكون النقشة واحدة على كل أكس للسيارة ويفضل أيضا أن يكونا نفس العمر.

وأشار إلى فكرة الإطارات الصيفية أو الشتوية ليست معمول بها في مصر، لأن الأجواء مستقرة، مشيرا إلى أن الهدف الرئيسي من هذه الفكرة هو عدم الانزلاق على الثلج.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية