أستاذ طب نفسي: اختبار بسيط لابنك يكشف لك هل يصلح لقيادة السيارة أم لا؟

.

7 اكتوبر 2022

تعتبر القيادة هواية مفضلة لمعظم المراهقين، فهم في سن الطيش يتسابقون بلهفة لتجربة القيادة بسرعة ويخترقون القوانين دون أن يدروا.

لذلك تجد الكثير من الأسر يساورها القلق حينما يبلغ أبائها سن استخراج رخصة القيادة، وتتردد في السماح لهم بالقيادة بمفردهم.

يقول الدكتور محمد الحمادى أستاذ الطب النفسى بجامعة بنها، إن هناك العديد من الملاحظات التي يجب تسجيلها على الشاب أو الفتاة قبل اتخاذ قرار السماح لهم بالقيادة.

ومن أبرز هذه الملاحظات "الاندفاع"، حاول الإجابة على ذلك هل يقوم ابنك بتصرفات دون التفكير فيها، إذا كانت الإجابة نعم فإنه سيكون أكثر عرضة للتصرف برعونة أو أن يتخطى السرعة.

أيضا، هل ابنك "سريع الغضب"، يمكنك ملاحظة ذلك من تصرفاته مع اخوته أو معك، أو في محادثاته الهاتفية مع أصدقائه، إن كانت الإجابة نعم، فإن ذلك يعني أنه لن يكون حكيما فى قيادته.

ويشير الدكتور محمد الحمادى إلى أن شرب الخمور أو تعاطي المواد المخدرة، موانع رئيسية للسماح لابنك بالقيادة، فإن لاحظتى ان ابنك يجارى بعض اصدقاء السوء ويتناول احد هذه المواد فهذا معناه استحالة السماح له بالقيادة قبل العلاج والامتناع عن هذه المواد.

ويضيف، أسأل نفسك أيضا، لماذا يريد ابنك أن يقود سيارة بنفسه، هل هي مجرد وسيلة مواصلات، أم تقليد لأحد من أصدقائه، وما طبيعة هذا الصديق الذي يريد تقليده.

وفي النهاية، يجب أن تعلم أن أحد الأسباب الرئيسية لطيش المراهقين هو تقليد ذويهم الكبار لذلك لابد وأن تكونى قدوة لاولادك حتى لا تؤثرى على عليهم بطريقة سلبية، فلا يجب أن تستخدم المحمول أثناء القيادة، أو تستمع للموسيقى الصاخبة.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة