كارثة لصناعه السيارات عالميا :خبراء يتوقعون استمرار النقص في أشباه الموصلات حتى عام 2024

النقص في أشباه الموصلات

د ب أ 28 يونيو 2022

 أفادت دراسة نشرت نتائجها اليوم الثلاثاء أن من المرجح استمرار تداعيات النقص العالمي في أشباه الموصلات على قطاع إنتاج السيارات حتى عام 2024،على الأقل.

وتشير الدراسة، التي أجرتها شركة أليكس بارتنرز العالمية للاستشارات، إلى أنه في ظل ازدهار قطاع السيارات الكهربائية، والتي يتطلب إنتاجها 10 أضعاف عدد الرقائق للسيارات التي تسير بالبنزين أو الديزل، فإن زيادة القدرات الإنتاجية ربما لا يكون كافيا حتى لتلبية الطلب بالكامل.

وخلص التحليل إلى أن "إنتاج السيارات لن يصل إلى مستويات ما قبل وباء كورونا سوى في عام 2024، على أقل تقدير".

وبالنسبة للعام الجاري، تتوقع أليكس تراجع المبيعات العالمية إلى 9ر78 مليون سيارة ومركبة تجارية خفيفة – مقابل 3ر80 مليون في عام 2021.

وتضاعفت أسعار المواد الخام لصناعة السيارات التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي منذ عام 2020، فيما ارتفعت أسعار المواد اللازمة للسيارات الإلكترونية إلى نحو ثلاثة أمثال تقريبا، وفقا للدراسة.

ومن المتوقع أيضا ارتفاع تكلفة البطاريات مرة أخرى بعد تراجعها لسنوات.

وفي الوقت الحالي، تزيد أسعار السيارات عن المعتاد، ولكن بحلول عام 2024 على أقصى تقدير، يجب على شركات صناعة السيارات تخفيض الأسعار مجددا، وقال مدير شركة أليكس، فابيان بيونتك: "تأثير التضخم المرتفع على سلوك المستهلك أمر متوقع بالفعل".

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة