أزمة جديدة تواجه «بي إم دبليو» و«باسف» بسبب الحرب «الروسية الأوكرانية»

بي إم دبليو و باسف تتخذان خطوات بشأن استهلاك الغاز نظرا لتراجع الإمدادات

د ب أ 26 يونيو 2022

 تتخذ الشركتان الألمانيتان "بي إم دبليو" الألمانية للسيارات، و"باسف" الكيميائية خطوات بشأن استهلاكهما للغاز ردا على تراجع الإمدادات من روسيا التي دفعت ألمانيا لتفعيل المرحلة الثانية من خطتها الطارئة، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.

وقالت باسف وهي أكبر شركة كيميائية في أوروبا التي تعتمد على الغاز للإنتاج والكهرباء في بيان، إنها قد تخفض الإنتاج حيث أنها تتوقع ارتفاع الأسعار أكثر نظرا لآن المرافق تشتري المزيد.

يشار إلى أن شركات الكهرباء ملزمة بتغطية العقود المبرمة مع المستهلكين.

وقالت "بي إم دبليو" وهي أكبر شركة مصنعة للسيارات الفخمة في العالم، إنها قد تتمكن من شراء الكهرباء من أطراف ثالثة بدلا من تشغيل محطات التي تعمل بنظام التوليد المشترك التي تعمل بالغاز، في خطوة للمساعدة في خفض الاستهلاك.  

وقالت شركة السيارات إنها تدير المحطات التي تجمع بين التدفئة والطاقة في كثير من مواقعها وتبحث كيفية التحول إلى مصادر أخرى.  

وتصاعد المأزق الأسبوع الماضي عقب خفض حاد في خط الغاز الرئيسي لألمانيا وتعريض احتياطيات الشتاء للخطر.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة