«فولكس فاجن» تعلن أرقام مبيعات مخيبة للتوقعات.. وتكشف عن الأسباب

فولكس فاجن

د.ب.أ 19 يونيو 2022

أعلنت مجموعة "فولكس فاجن" الألمانية العملاقة لصناعة السيارات أرقاما للمبيعات مخيبة للتوقعات، وسط استمرار المشكلات المتعلقة بإمداد أشباه الموصلات الدقيقة.

وبحسب البيانات، باعت الشركة في أيار/مايو الماضي 658 ألف سيارة في جميع أنحاء العالم، بتراجع قدره 5ر23% على أساس سنوي. وفي الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام، باعت الشركة 07ر3 مليون سيارة، بتراجع مقداره الربع مقارنة بنفس الفترة الزمنية من العام الماضي.

ويتسبب نقص أشباه الموصلات الدقيقة في حدوث مشكلات في الإنتاج، وبدأت المبيعات في السوق الصينية المهمة تتعافى الآن بعد إغلاق كورونا. ومع ذلك، قال مدير "فولكس فاجن"، هربرت ديس، إنه يتوقع أن يتحسن وضع إمدادات أشباه الموصلات الدقيقة ومبيعات الصين على مدار العام.

وفي غرب أوروبا تراجعت مبيعات الشركة بنسبة 9ر22% على أساس سنوي، وبلغت نسبة التراجع في الصين 8ر23%.

وتراجعت مبيعات العلامة التجارية الرئيسية "فولكس فاجن" بنسبة 3ر23%، كما تراجعت مبيعات علامة "سكودا" بنسبة 3ر39%، وعلامة "أودي" بنسبة 3ر21%.

وانخفضت مبيعات العلامة التجارية الفاخرة "بورشه" بنسبة 4ر10%، وحققت شركة "تراتون" الفرعية التي تملك العلامات التجارية "مان" و"سكانيا" و"نافيستار" والعلامة الجنوب أمريكية "فولكس فاجن للشاحنات والحافلات" زيادة في المبيعات بنسبة 8ر15%، ولكن فقط لأن "فولكس فاجن" ضمنت مبيعات "نافيستار"، ومقرها الولايات المتحدة، في أرقامها اعتبارا من تموز/يوليو 2021. وبدون "نافيستار"، كان من الممكن أن يشهد أيضا نشاط الشاحنات والحافلات انخفاضا هذا العام.

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

"لخبطة" كوارث سوق السيارات

الأكثر قراءة