الكموني يكشف أسباب اختفاء السيارة الشعبية من مصر

.

10 يونيو 2022

قال الدكتور صلاح الكموني، عضو مجلس إدارة الاتحاد العالم للغرف التجارية، إن تجارة السيارات تمر بحظ سيء جدًا، فالأزمات التي تمر متلاحقة منذ 2016 وحتى الآن.

وأضاف، في تصريحات لبرنامج عربيتي على راديو مصر، أن تعويم سعر صرف الجنيه مقابل الدولار رفع سعر العملة الأمريكية من 8.80 جنيه إلى 18.80 جنيه قبل أن يستقر في 2018، وتسبب ذلك بخروج السيارة الشعبية التي كان الموزعون وتجار  السيارات يعتمدون عليها سواء في البيع والتقسيط.

وأشار إلى أن السيارة الشعبية كانت في حدود 70 و80 ألفًا، وارتفع سعرها بعد التعويم إلى الضعف، ما أضر بالقاعدة العريضة التي كانت تشتري السيارات ومعها مبيعات الموزعين التي كانت تصل قبل التعويم لما بين 900 وألف سيارة شهريًا.

 لفت إلى أزمة "زيرو جمارك "2019 التي ترتب عليها انطلاق حملة مقاطعة للسيارات أثرت بصورة سيئة على مصانع الصناعات المغذية.

وتابع: "جاءت بعدها أزمة فيروس كورونا وتوقف حركة السوق والحياة تمامًا ثم مشكلة نقص الرقائق ، وأخيرًا الحرب الروسية الأوكرانية.. سوق السيارات تمر بحظ سئ  جدًا".

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

"لخبطة" كوارث سوق السيارات

الأكثر قراءة