صناعة السيارات.. ما هو الصلب الأخضر الذي قررت السعودية ضخ 6 مليارات دولار لإنتاجه؟

.

7 مايو 2022

أعلنت وزارة الصناعة والثروة المعدنية السعودية، إنها وفرت ستة مليارات دولار لمجمع لألواح الصلب ومصنع لمعادن بطاريات السيارات الكهربائية في إطار خطط لجذب استثمارات بقيمة 32 مليار دولار في قطاع التعدين.

وقال وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر الخريف، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز"، اليوم الجمعة، إن هدف الوزارة هو تمويل 9 مشروعات للمعادن والفلزات.

وتحتوي السيارات والوقود ومجموعة كبيرة من المنتجات الأخرى على مكوّن غير مرئيّ وهو الحرارة، ويحتاج التصنيع عادةً إلى أفران الصهر التي تصل درجة حرارتها إلى 1500 درجة مئوية (2700 فهرنهايت) أو أكثر، ولكن إنتاج مثل تلك الدرجات من الحرارة المرتفعة للغاية، يتطلّب إحراق شيء ما، ويكون في العادة الفحم أو النفط أو الغاز الطبيعي. ومن هنا، فإنّ الحرارة التي تستخدمها الصناعات مسؤولة عن نحو 10% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، مما يمثل أكثر من الوقود الذي تحرقه جميع سيارات وطائرات العالَم مجتمعة. وتحت ضغط متزايد من المحتجّين والمستثمرين المهتمّين بالمناخ، تجرِّب الشركات الصناعية الكبرى والحكومات ما يُطلَق عليه "الهيدروجين الأخضر".

هناك مئات استخدامات للهيدروجين الأخضر، إن لم يكن الآلاف، لمساعدة الشركات الصناعية على خفض الانبعاثات. فمثلًا، يحتاج صانعو الزجاج والإسمنت إلى حرارة عالية جدًاً لتسيير عملياتهم، وينطبق الأمر نفسه على مصافي النفط والموادّ الكيميائية، ويُعد الهيدروجين مفيدًا للغاية لمصنّعي الصُّلْب، الذين يحتاجون إلى طريقة لخداع ذرّات الكربون لتخرج من خام الحديد، كما يمكن للهيدروجين أن يحلّ محلّ الفحم في هذه العملية، كعامل تنقية، وإشعال أفران الصهر التي تذيب المعدن والحجَر.

وتشمل المشاريع الـ9 مجمعا لألواح الصلب بقيمة 4 مليارات دولار لبناء السفن، ومشروعات في قطاعات النفط والغاز والبناء والدفاع ومجمع الصلب "الأخضر"، الذي سيوفر السيارات وتغليف المواد الغذائية والآلات والمعدات، وقطاعات صناعية أخرى.

وكلا المشروعين قيد التنفيذ بالفعل كما هو حال مصنع معادن البطاريات الكهربائية بقيمة ملياري دولار.

وأضاف الخريف أن المشروعات ستوفر أكثر من 14 ألف فرصة عمل، مشيرا إلى أن الوزارة تفحص الآن 145 طلب ترخيص استكشاف من شركات أجنبية.

وأكد أن الاستثمارات ستستمر في جعل المملكة مركزا للإنتاج والتعدين واللوجستيات في منطقة تمتد من إفريقيا إلى آسيا وتدعم أيضا تحول قطاع التعدين السعودي حتى يتمكن من تحقيق أقصى إمكاناته.

يشار إلى أن الشهر الماضي، وقعت السعودية اتفاقية لشراء ما بين 50 ألفا و100 ألف سيارة كهربائية على مدى 10 سنوات من "لوسيد غروب"، التي يمتلك صندوق الاستثمارات العامة السعودي حصة أغلبية فيها.

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

"لخبطة" كوارث سوق السيارات

الأكثر قراءة