..ودائما العملاء يدفعون فاتورة الثراء !

هشام الزينى, 24 ابريل 2022

هناك دربا  ثعبانيا يهرب بها العديد من التجار من قرارات جهاز حمايه المستهلك بالعقاب لمن يبيع سيارته بسعر ازيد مليما عن تسعير الوكيل .

 أسمحوا لى أن ازيدكم  من الشعر بيت .. منذ زمن نوهنا إلى أن هناك ما يطلق عليهم اشباه التجار وهم  صبيه  لبعض التجار الكبار الذين  يعرفون بطرقهم عن موعد فتح باب الحجز للسيارات لدى الوكلاء .

 المهم هؤلاء اشباه التجار  يقفون دائما فى اول الصف لحجز السيارات التى يتم طرحها بمقدمات بسيطة ثم يحصلون على سياراتهم المحجوزة سواء كان قديما أو حديثا  ويقومون بترخيص السيارات ويسير بها من مكان عمله لمكان المعرض الخاص بالموزع  ويضع عليها السعر الذى يريده بعيدا عن تسعير السيارات الزيرو والعقاب القانونى من قبل جهاز حماية المستهلك .. عموما ما يحدث فى السوق من ألاعيب شيطانية وندرة متوقعة فى السيارات مستقبلا  بسبب الحرب الروسية الاوكرانية وتبعاتها سوف ترفع اسعارر السيارات المستعملة لاشباه التجار بالتعاون مع الكبار سوف تكون أرباحها كبيرة جدا وغير متوقعه ودون رقابه فالسوق ساعتها عرض وطلب ولارقابه على السيارات المستعملة !!

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

"لخبطة" كوارث سوق السيارات

الأكثر قراءة