حرب روسيا وأوكرانيا تطول قطاع السيارات.. فولكس توقف مصانعها في روسيا.. وفولفو تعلق انتاجها.. والمواد الخام

الحرب

محمد القاضي 1 مارس 2022

ما زالت تبعات الحرب الروسية الأوكرانية تتوالى على كافة الأصعدة، حيث أنه ومع اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية قبل أيام، تسببت في حالة من الارتباك بالاقتصاد العالمي، وخاصة في أعقاب إعلان الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي عن جملة من العقوبات على روسيا في مجالات الطاقة والتمويل والنقل وضوابط التصدير وقيود على التأشيرات ردا على التحرك العسكري الروسي في أوكرانيا.


وفيما تواصل روسيا عمليتها العسكرية على أوكرانيا، بدأت الشركات تعلن الهروب من السوق، ما ينذر بتداعيات خطيرة على عدد من الصناعات أهمها السيارات.


«فولكس فاجن»
أوقف عملاق صناعة السيارات الألمانية «فولكس فاجن»، إنتاجها في مصنعين وذلك بسبب تأخير في تصنيع قطع الغيار في أوكرانيا، وهو ما صرح به متحدث باسم شركة صناعة السيارات الألمانية، بأن الشركة تعتزم وقف إنتاجها في مصنعين لبضعة أيام، مضيفا أنّ النقص في سلسلة التوريد سيؤثر على المصانع في دريسدن تسفيكاو.

 

«فولفو السويدية» تعلق انتاجها بمصنع في روسيا
علقت شركة فولفو السويدية لصناعة السيارات الانتاج بمصنع في روسيا مؤقتا، بالاضافة إلى المبيعات بسبب الصراع في أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الشركة في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: "سوف يسري تنفيذ هذا القرار على الفور، ويتم تطبيقه حتى إشعار آخر"، 

وأضاف: "المصنع يقع في مدينة كالوجا، جنوب موسكو، ويضم 700 من العاملين، فضلا عن 600 آخرين يعملون في مجالات المبيعات والصيانة والاصلاح في روسيا".

 

جنرال موتورز توقف تصدير السيارات إلى روسيا
تنضم جنرال موتورز إلى مجموعة من الشركات الأخرى في قطع أعمالها مع روسيا، حيث أعلنت شركة صناعة السيارات أنها أوقفت جميع الصادرات إلى الدولة التي تغزو أوكرانيا المجاورة، وفقًا لـ CNN.

وقالت الشركة في بيان: أنها «ملتزمة بالامتثال لقوانين ولوائح الأسواق التي نمارس فيها أعمالنا ، بما في ذلك العقوبات الاقتصادية الأمريكية المعمول بها وقوانين ولوائح مراقبة الصادرات».

 

«دايملر تراك» الألمانية للشاحنات توقف نشاطها في روسيا
كما أعلنت شركة "دايملر تراك" الألمانية، أكبر شركة شاحنات في العالم، أنها أوقفت مبدئيا كل أنشطتها التجارية في روسيا بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الشركة في شتوتجارت: "نحن نقف كشركة إلى جانب التعاون السلمي العالمي، ونرفض بصورة قاطعة أي شكل من أشكال العنف العسكري".

 

 

رئيس وزراء إيطاليا الأسبق يستقيل من «شركة ديليموبيل الروسية» 
 قدم رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق ماتيو رينزي استقالته من مجلس إدارة شركة ديليموبيل الروسية لتأجير السيارات عقب الحرب الروسية الأوكرانية.

وأكد مكتب رينزي أن زعيم حزب "تحيا إيطاليا"، وهو جزء من الائتلاف الحاكم في البلاد، استقال من المنصب.

و «شركة ديليموبيل الروسية»، رائدة في تقديم خدمات تأجير السيارات بالعاصمة الروسية موسكو، وهي تعمل في المجمل في 11 مدينة، ولديها أكثر من 7 ملايين مستخدم مسجلين.

 


ميتسوبيشي تعلن قرارا "صادما" بشأن إنتاج وبيع سياراتها في روسيا
قالت شركة ميتسوبيشي موتورز اليابانية لصناعة السيارات اليوم الثلاثاء إنها قد توقف إنتاج وبيع سياراتها في روسيا.

وأضافت الشركة أن العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا قد تتسبب في اضطرابات بسلسلة الإمداد.

 


«المواد الخام» ألمانيا تخشى زيادة نقص المواد بسبب الحرب في «أوكرانيا»
واجهت الصناعات الألمانية نقصا متزايدا في المواد خلال فبراير الجاري، خاصة في قطاعي السيارات وصناعة الآلات، اللذين قد تتفاقم مشكلاتهما جراء الحرب في أوكرانيا. 

وقال رئيس اتحاد غرف الصناعة والتجارة الألمانية، إن هناك نقصا ملحوظا في مواد خام مثل البلاديوم الضروري لتصنيع محولات السيارات، موضحا: "روسيا ثاني أكبر مورد للبلاديوم بعد جنوب أفريقيا، وإذا لم يعد من الممكن توريد ذلك من قبل روسيا، فهناك خطر حدوث اضطرابات كبيرة في بعض القطاعات الاقتصادية.. وهذا قد يؤدي إلى تأخير في تسليم السيارات".

 


تأثير الحرب بين روسيا وأوكرانيا على صناعة الرقائق الإلكترونية
كشف تقرير حديث أن الحرب الروسية الأوكرانية الجارية ستؤدي إلى أزداد الوضع سوء فيما يتعلق بأشباه الموصلات ، حيث أن كلا البلدين من المصدرين الأساسيين للمواد الخام المستخدمة في تصنيع الشرائح المختلفة.

وأضاف التقرير أن النقص في الرقائق سيستمر في جميع أنحاء العالم في الجزء الأخير من عام 2022، وربما حتى عام 2023 ، وفقًا لأحدث تقرير لوزارة التجارة الأمريكية عن سلسلة توريد أشباه الموصلات.

وقالنائب رئيس شركة سوبر بلاسترونيكس المحدودة (SPPL): "النقص العالمي في رقائق أشباه الموصلات ، والذي تمت تغطيته بشكل هامشي فقط ، قد يتفاقم بسبب التوتر الحالي بين روسيا وأوكرانيا".


وتعد كل من روسيا وأوكرانيا مصدرين أساسيين للمواد الخام المستخدمة في تصنيع الشرائح وأشباه الموصلات ، مثل البلاديوم ، الذي يستخدم في رقائق الذاكرة وأجهزة الاستشعار ، وغاز النيون، الذي يستخدم في تصميمات دوائر الحفر.

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

"لخبطة" كوارث سوق السيارات

الأكثر قراءة