كارثة سيارة صينية مبيعاتها صفر!!

هشام الزينى, 24 يناير 2022

تقارير تراخيص السيارات  كاشفة للحقائق ويجب أن تضعها شركات السيارات نصب أعينها لماذا ؟ السبب ليس فقط لتدبير العملة الصعبة أو معرفة مصادر القوة أوالضعف فى أى محافظة أو وحدة مرور فى مصر  وهل الشركة أحسنت البيع أم لا ولكن لأن هذه التقارير والارقام الصادرة عن المجمعة  المصرية للتأمين الاجبارى على المركبات وتعلنها الاهرام كاشفة تماما لكل ما تفعله إدارة التسويق فى أى شركة سيارات  

عموما فى الشهور الثلاثه الاخيرة دخلت مصر توكيلات جديدة للسيارات ومنها بالطبع صينية فقررت أن أطلع على أرقام التراخيص الخاصة بالشركات الصينية فى الشهور الثلاثة الأخيرة من عام 2021 فمن المعروف أن الفترة التى تسبق الاعلان عن وجود أى توكيل فى مصر وطرح سياراته الجديدة يكون قد بنى دراساته على محددات لها اسس تسويقية  وخطة للبيع وبالتالى يضع خطته التسويقية المبنية على المستهدف من البيع بعد دراسة المنافسين والميزة التنافسية وتحديد شبكة الموزعين ومراكز الخدمة .

للاسف الكارثة التى صدمتنى  أن هناك شركة صينية  وحيدة لن اذكر اسمها -لعلها تتدارك اخطاءها التسويقية -  عندما جاءت إلى مصرفى اكتوبر الماضى احدثت ضجيجا كبيرا من إعلانات أوت دور وصحف وتم الاعلان عن اسعارها فى إحتفال كبير داخل مقر الشركة فى اكتوبر وتم عمل فيديوهات للاحتفال وريفيوهات للسيارات المطروحه – مبالغ فى اسعارها – وحتى كتابه هذه السطور لم ارى لها أى مبيعات فعلية فى جميع انواع السيارات الصينية للاسف 3 اشهر ولم تبع سيارة واحدة فى الشهرين التاليين للاعلان عنها  !! فى التقارير الرسمية هذا يدفعنى للسؤال مادامت مبيعاتكم صفر لماذا قمتم بتكلفه انفسكم للمجىء للسوق المصرية أساسا  . هل العيب فى سياراتكم أم العيب فى التسعير أم العيب فى شبكة الموزعين أم العيب فى التسويق غير الدارس لطبيعة السوق والمنتج المطروح فيه ؟

..اعتقد أن هذه الاسئلة يجب على مسئولى الشركة محاسبة المسئولين عن المبيعات الصفرية .

تابعونا على

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة