تويوتا «بيلتا» القاضية ممكن !!

هشام الزينى, 21 نوفمبر 2021

لأول مرة أكتب عن سيارة بعينها فى سوق السيارات .. ما حدث الخميس الماضى عند الاعلان عن سيارة تويوتا "بيلتا" داخل افخم فنادق مصر والثقه والفخر الذى ملأ جميع العاملين فى تويوتا إيجيبت بطرحهم لهذه السيارة الجديدة نتاج الشراكة مع سوزوكى وتوافد المئات فى التالى من الاعلان على فروع ومراكز تويوتا للحجز الذى حدد بنحو 3إلى 6 اشهر يدفعنا دفعا إلى حقائق بعينها وأسمحوا لى أن اسردها لكم بشفافية :

أولا: تعالو نتحدث عن العلامة التجارية التى تحملها تويوتا فهى من أغلى العلامات التجارية فى عالم العلامات التجارية بمعنى اكثر وضوحا يعنى لو موتوسيكل عليه علامه تجارية وتم رفع الشعار من عليها ووضع علامه تويوتا عليها سوف ترتفع قيمته المالية  لعدة أضعاف  !!

ثانيا : ان التوقيت الذى تم طرح فيه هذه السيارة بفئتين فقط وبهذا بضمان  6 سنوات أو 150 الف كيلو متر أعطى الثقة فيما يتم طرحه فى السوق المصرية بالاضافة إلى الثقة فى تويوتا ذاتها كمنتج

ثالثا: التسعير وهذا من أهم النقاط لدى العميل المصرى بالاضافه إلى ايضا الثقة فى العلامة التجارية سنجد أن التسعير من الصعب أبدا منافسته خاصة فى الامكانات الموجودة فى الفئة الثانية فى حالة مقارنتها لاقرب سيارة – بغض النظر عن الصناعة- وهذا يعد فى عالم سوق السيارات وحلبه الملاكة والمنافسة انها الضربة القاضية لجميع المنافسين سواء فى نفس الفئة او المواصفات او التسعير

رابعا: القدرات الهائلة والمصداقية ولائحة الأسعار التى تتميز بها مراكز الخدمة والصيانة والقدرات الفنية المرتفعة للفنيين  - من الصعب مجاراتها – من اهم العوامل التى تدفع العملاء للتدافع للحجز بشكل وكأن تويوتا تقوم بتوزع سلع بدون نقود للعملاء .

النقاط الأربعة التى ذكرتها فى إعتقادى دوافع للعملاء للتصارع من اجل الحصول على سيارة تويوتا فى ظل الاوفر برايس – الرهيب - لسيارات كانت لا تساوى شيئا فى وقت وفرة السيارات ولكن فى وقت « فيروس كورونا »و«الرقائق الاليكترونية »أصبح لها سعرا لهذا فإن تويوتا  وجهت الضربة القاضية للمنافسن ليس فقط فى عام 2021 ولكنها ستستمر تأثيرها للعام المقبل أيضا وربما لنهايتها .

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة