لزيادة قيمة الشركتين.. مساهمو دايملر يوافقون على فصل قطاعي الشاحنات والسيارات الفارهة

دايملر

د ب أ) 3 اكتوبر 2021

 وافق حملة الأسهم في شركة دايملر الألمانية على فصل قطاع الشاحنات بالشركة عن قطاع مرسيدس بنز للسيارات الفارهة بهدف زيادة قيمة الشركتين.

 

أعلن رئيس مجلس الإشراف والرقابة، بيرند بيشتسريدر، أن الخطة تمت الموافقة عليها من قبل 9ر99% من المساهمين خلال اجتماع عام استثنائي عقد عبر الإنترنت.

 

وبدأ الاجتماع الاستثنائي في الساعة 10 صباحا (0800 بتوقيت جرينتش) عبر الإنترنت بسبب القيود المتعلقة بفيروس كورونا.

 

ويدور جدل منذ فترة حول تحويل أعمال الشاحنات إلى كيان منفصل. ويرى المؤيدون أن الشركة الجديدة، التي ستبلغ تكلفة تأسيسها حوالي 700 مليون يورو، ستكون أكثر استقلالية، وبالتالي ستصبح أكثر ربحية.

 

وقال الرئيس التنفيذي للشركة أولا كيلينيوس للمساهمين خلال الاجتماع: "سنؤمن الوظائف الحالية وننشئ وظائف جديدة"، مضيفا أن قسم السيارات وقسم الشاحنات والحافلات مختلفان تماما، ومن الأفضل فصلهما ككيانين مستقلين.

 

وبحسب تقارير إعلامية محلية، فقد تم وضع الخطة في ضوء الاضطرابات العميقة في قطاع صناعة السيارات المتعلقة بالترويج للسيارات الكهربائية.

 

وقبيل الاجتماع الاستثنائي لحملة الأسهم، ذكر إينجو سبيش مدير صندوق استثمار ديكا الألماني أن هذه الخطوة تستهدف زيادة الاستجابة للاتجاهات الصناعية الجديدة، مثل السيارات ذاتية القيادة والاعتماد على طاقة البطاريات في تشغيل السيارات، فضلا عن مساعي المستثمرين لتحقيق مزيد من الشفافية والتحسينات على وحدة الشاحنات ذات الربحية المنخفضة.

 

وأضاف سبيش في بيان بالبريد الإلكتروني، أوردته وكالة بلومبرج للأنباء، أن "هامش الربح للعلامة التجارية الفارهة منخفض للغاية، حيث أن برنامج خفض النفقات لم يجد نفعا في قطاع الشاحنات، ولم يساعد سوى وحدة سيارات الركوب"، مضيفا أن تحسين النتائج سيكون عنصرا مهما لأن فصل القطاعين "يجعل دايملر أكثر عرضة لهجمات النشطاء ومحاولات الاستحواذ".

 

ويعتبر فصل قطاع الشاحنات أهم خطوة استراتيجية تقوم بها دايملر منذ بيع كرايسلر عام 2007، وعنصرا مهما في مساعي الرئيس التنفيذي للشركة أولا كيلينيوس لتحويل شركة صناعة السيارات الفارهة إلى شركة تتحلى بمرونة أكثر.

 

وبدأت عائدات وقيمة أسهم دايملر في التراجع في أواخر عهد الرئيس التنفيذي السابق للشركة ديتر زيتشه الذي استمر 13 عاما، مما دفع كيلينيوس إلى اتخاذ قرارات جريئة في ظل التغيرات الجوهرية التي اجتاحت صناعة السيارات.

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة