عادل خضر شاهدا على العصر: السيارات الأمريكية قلبت رفاهيات الستينيات إلى أساسيات ومنحت «الأتوماتيك» قبلة الحياة

هشام الزينى 20 يوليو 2021

.

تغيير حجم الخط

المهندس عادل خضر الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة المنصور، هو واحد من أهم أعمدة سوق السيارات في مصر، وصاحب رحلة عمرها 46 عاما في هذا المجال، بينها 27 عاما في قمة السوق بموقعه كرئيس تنفيذي لشركة المنصور.

 

اختص المهندس عادل خضر «الأهرام أوتو» بحوار خاص- ينشر كاملا في وقت لاحق –كان بمثابة شهادة على عصر التحولات الكبرى في سوق السيارات منذ سبعينيات القرن الماضي وحتى 2021.

 

في هذه الحلقة يتحدث المهندس عادل خضر عن السيارات الأمريكية قلبت رفاهيات الستينيات إلى أساسيات ومنحت «الأتوماتيك» قبلة الحياة:

 

يقول المهندس عادل خضر: في فترة السبعينيات كانت "المنصور" وكيلا لشركة شيفورولية من  جنرال موتورز، وكان هناك تعطشا كبيرا من قبل المواطنين لأي شيء خاصة فيما يتعلق بمجال السيارات، وكانت تكنولوجيا صناعة السيارات تقودها أمريكا خاصة في حقبة السبعينيات، وكان سعر الدولار حينذاك يصل إلى 50 قرشا، وكان هناك تعطشا للسيارات الأمريكية الفارهة في الشارع المصري، وكان هناك توجه لإنتاج السيارات ذات الـ4 سلندرات في أمريكا خاصة بعد حرب 1973 وذلك بسبب أزمة البترول التي حدثت في أعقاب الحرب في سبيل ترشيد استهلاك الطاقة.

 

ولم تحقق هذه السياسة نجاحا في أمريكا في ذلك الوقت، وكان سعر السيارات التي تأتي من أمريكا يتراوح ما بين 3800 إلى 4200 جنيها وتصل الى 6 الاف جنيه ذات الست سلندرات مثل شيفورولية " كابريس" بالشكل الأمريكي الفارهه وكان الشيء الملفت للنظر هو أن السيارات كانت مكيفة ، وكانت المرة الأولى التي تشهد مصر سيارات مكيفة.

 

وكان وقتها التكيف رفاهية غير مطلوبة في السوق المصري، وكانت جميع السيارات الموجودة في السوق المصري حينذاك مانيوال حيث إن الأوتوماتيك  كانت مقرونة بأنها تكنولوجيا معقدة وصعبة الصيانة وباهظة الثمن أيضا، لكن عندما جاءت السيارات الأمريكية غيرت المفاهيم العامة بما تملك من  رفاهية عالية.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>