أساليب القيادة الحديثة

أحمد البرى 11 مايو 2021

تغيير حجم الخط

يعد أسلوب قيادة المركبات من قطارات وسيارات وغيرها أمرا مهما للغاية درءا للمخاطر التى تؤدى إلى وقوع حوادث، كما تمثل الصيانة بعدا مهما فى هذه المسألة، وإليكم الآراء التالية: 

 

ـ ماهر فرج بشاى الدويرى: من الملاحظ وقوع حوادث مروعة في العقود الأخيرة بالسكك الحديدية، ويجب مراعاة ما يلى:

 

أولا: إجراء دراسة موضوعية لهذه الحوادث من حيث الزمان والمكان ونوعها، ومدي ارتباط أخطاء العاملين بقصور الأجهزة أو الظروف الطارئة.

 

ثانيا: توقيع الكشف الطبي الدوري بكل دقة علي الجميع، والأهم التدقيق في التعيينات وتطبيق الشروط اللازمة للعمل في هذا المرفق.

 

ثالثا: اختصار عدد المزلقانات الكثيرة وإلغاء المعابر العشوائية التي انتشرت مع ظهور التجمعات السكنية حول خطوط السكك الحديدية واستبدالها إما بإقامة كباري أو أنفاق أيهما أوفر وأصلح.

 

رابعا: التوسع في إقامة معاهد ومراكز تدريب متطورة ومتخصصة يلتحق بها ذوو المؤهلات المتفوقون لتخريج دفعات متميزة للعمل في هذا المرفق الحيوى.

 

خامسا: وضع تصور شامل للشبكة الحالية مع زيادة السكان وانتشار المدن الجديدة، وذلك بإنشاء خطوط أخري تربط الوادي الجديد غربا بساحل البحر الأحمر شرقا لتخفيف الضغط علي الخطوط «الطوالى» الممتدة من أسوان جنوبا إلي الإسكندرية شمالا.

............................ 

 

ـ د. محمد رياض: يرجع الكثير من الأسباب الظاهرية لحوادث السكك الحديدية إلي أخطاء بشرية مثل عدم وجود المسئول في مراكز تحكم السير الآمن للقطارات، وبالتالي عدم تنبيه سائق القطار لأي مخاطر أمامه أو ربما العكس لعدم وجود السائق في موقعه الملزم بحيث لا يتلقي التنبيه بالخطر أمامه.

 

ولا شك أن الأخطاء البشرية أمر وارد ويستدعي تكثيف التدريب علي استخدام الأساليب الحديثة في القيادة طوال مسار القطار وبخاصة للسائقين من كبار السن الذين أجادوا استخدام الآليات القديمة بعيدا عن المخاطر، والصندوق الأسود في الطيران لا يركز الاتهام فقط علي قائد الطائرة بل قد يشير الي أعطال ربما لم تكتشف في أثناء الصيانة فضلا عن مخاطر العواصف الفجائية مما قد يؤدي بالكابتن الماهر لاستخدام مرونة توجيه الحركة في الجو لكي يخرج من المؤثرات السالبة بالهبوط في أقرب مطار أو مسطح سهلي مكشوف، فهل لدينا صندوق أسود في القطارات يوضح لنا ما رآه السائق من عيوب ومخاطر كان من الممكن أن تساعده في تخفيف السرعة والتوقف الآمن فليست للقطار مرونة حركة الطائرة لأنه مربوط بالقضبان علي الأرض.

 

إن صيانة القضبان أمر حيوي فمن حين لآخر نشعر بتباطؤ القطار في مسار بضعة كيلو مترات في أثناء عمليات صيانة القضبان أو تغييرها، وأذكر هنا ما اشتريناه من قاطرات أمريكية وعربات ركاب روسية مجرية مجهزة بآليات كثيرة وكلها ذات أوزان أكبر مما كان لدينا من قاطرات وعربات كانت متوافقة مع القضبان والسؤال هل: الوزن والأحجام الكبيرة ذات أثر علي قضبان بعضها يحتاج لإحلال قضبان متوافقة؟ بالقطع تتميز القاطرات الأمريكية بكل أشكال الحداثة، وكذلك عربات الركاب الجديدة المستوردة أو المصنعة في حلوان هي أكثر آدمية من العربات والقاطرات القديمة، وبالقطع أيضا إننا نحتاج لقضبان جديدة وربما شبكة جديدة بعضها خارج الوادي مثلا من الجيزة الي أسوان لقطارات سريعة، وإحلال الخطوط الحالية داخل الوادي والدلتا وليس من الضروري إيقاف خط حتي يمكن تغيير القضبان، بل يمكن إنشاء القضبان الجديدة موازية للقديمة داخل حرم الطرق الحديدية، وفي هذه الحالة نحتاج أيضا الي مصنع الحديد والصلب الضخم في حلوان لإنتاج قضبان حديدية بمواصفات مطلوبة ـ كلها إجراءات مطلوبة من أجل إحداث نقلة شاملة لمنظومة النقل الحديدية لمواكبة العصر.

.......................... 

 

ـ مهندس استشارى ــ أحمد هاشم: تنحصر «مشوهات» شوارعنا في الإطارات التالفة للسيارات، الأحجار والكتل الخرسانية، القمامة والمهملات، وأيضا تجمعات قطط وكلاب ضالة. ولابد من البحث عن حلول جذرية فبالنسبة للإطارات التالفة للسيارات: فلقد ثبت يقينا أنه لا جدوي من إعادة تدويرها لكي تستخدم مرة أخري وهناك أكثر من استخدام مفيد لها، مثل تصنيع الطوب الأسمنتي كما تعد مكونا من مكونات خرسانة الأسقف بأسطح المبانى والعمارات وأيضا أعمال رصف الطرق، كل ذلك ممكن بعد تقطيع الإطارات (بواسطة ماكينات خاصة) وتعبئة قطع المطاط في أجولة مناسبة إلي أجزاء صغيرة بحجم الزلط وكسر الحجر، إذ إن استخدام قطع أجزاء المطاط علي النحو المذكور يحقق الإستفادة بخواصه في امتصاص قوي الصدمات وذبذبات الصوت وكذا العزل الحراري. وعلي ذلك فإن هذه الإطارات التالفة التي تعتبر الآن بلا قيمة سوف تصبح ذات قيمة وبالتالي فلن تجدها ملقاة في شوارعنا إطلاقا. أما الأحجار والكتل الخرسانية فينبغي علي رئاسة الأحياء عمل اللازم نحو إزالتها بالتعاون مع شرطة المرافق لتحرير محاضر إشغالات ضد أصحاب أو مدراء العمارات التي أزيلت من أمامها هذه الإشغالات مع تحملهم تكلفة ذلك. وأما بالنسبة للقمامة والمهملات فينبغي علي أصحاب العمارات التنبيه علي بوابيها بكنس وتنظيف جزء الشارع الذي أمام العمارة (مع الرصيف) وذلك بشكل مستمر يوميا.. وبالنسبة لتجمعات القطط والكلاب الضالة فينبغي أن يوكل أمرها إلي الهيئات البيطرية لتجميعها في مكان مناسب بعيدا عن العمران، وعمل اللازم نحو عقمها (للحد من تكاثرها) أو الاستفادة منها في نواح علمية أو تجارية.

....................... 

 

ـ أبوالخير عيسوى ــ مرشد سياحى: زرت مع عدد من السائحين متحف الحضارة, واستمتعنا بمنظر الخضرة الجميلة، وأشجار النخيل حول عين الصيرة والآثار الموجودة بالمتحف، والتنظيم والإضاءة الجميلة حول القطع الأثرية إلى جانب غرف المومياوات لملوك مصر العظام, ولكن عند خروجنا من المتحف فى اتجاه منطقة مجمع الأديان بمصر القديمة، فوجئنا بوجود خيول ترعى على النجيلة والأشجار الصغيرة والأزهار، بالإضافة إلى «تكاتك» يقودها أطفال صغار وموتوسيكلات وأحيانا سيارات قادمة من منطقة مجمع الأديان عكس الاتجاه، فهل من حل؟. 

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>