قلق في تيسلا بعد فيديو «المرأة الغاضبة».. ووعود بالتحقيق في شكواها

أ ف ب 22 ابريل 2021

"تيسلا" تواجه انتقادات في الصين

تغيير حجم الخط

تعهدت شركة "تيسلا" الأميركية لصناعة السيارات الكهربائية الخميس التعاون مع السلطات الصين بعد استياء زبونة في معرض شنغهاي للسيارات وهو أمر أثار انتقادات ضد العلامة التجارية.

 

وانتشر المشهد الذي تم تصويره لامرأة تجلس على سطح سيارة "تيسلا" الاثنين في معرض السيارات على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

 

وفي مقطع الفيديو، يمكن سماعها وهي تصرخ بأنها كادت أن تموت بسبب خلل في نظام الفرامل في سيارتها. وكانت ترتدي قميصا عليه شعار "تيسلا" مرفقا بجملة "خلل في المكابح".

 

وبعدما أنزلها حراس أمن يرتدون ملابس مدنية عن سقف السيارة، سجنت لمدة خمسة أيام من قبل شرطة شنغهاي لإخلالها بالنظام العام.

 

وأثارت القضية ضجة في الصين وقالت الهيئة الحكومية لإدارة السوق في البلاد مساء الأربعاء في بيان حول الفيديو "مالكة سيارة +تيسلا+ التي دافعت أخيرا عن حقوقها في معرض شنغهاي للسيارات اجتذبت الكثير من الاهتمام".

 

وطلبت من مكاتبها في شنغهاي وفي مقاطعة هنان في وسط البلاد حيث تعيش المرأة "حماية الحقوق والمصالح المشروعة لهذه المستهلكة".

 

وبالإضافة إلى ذلك، أصدرت الشركة بيانا للتعبير عن "قلقها".

 

ورأت إن "على الشركات الاستماع بعناية وتزويد المستهلكين تفسيرات مناسبة وحلولا فعالة" في مواجهة الشكاوى.

 

وأعلنت "تيسلا" الخميس أنها على تواصل مع السلطات ووافقت على التحقيق في شكاوى الزبونة الغاضبة

 

وتعتبر الصين السوق الأكثر أهمية للعلامة التجارية. وفي الشهر الماضي، باعت "تيسلا" حوالى 35478 سيارة كهربائية في البلاد متقدمة بفارق كبير عن منافستها الأولى، وهي مشروع مشترك بين "جنرال موتورز" والشركة المحلية "سايك موتور".

 

وأقامت "تيسلا" مصنعها الثالث في شنغهاي في الصين عام 2019 علما أن ربع إنتاجها الإجمالي يباع في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>