السيارات ذاتية القيادة بوابة أصحاب الهِمم لتخطي صعوبات القيادة في الطرق السريعة ‎

محمود العسال 9 ابريل 2021

السيارات ذاتية القيادة بوابة أصحاب الهِمم لتخطي صعوبات القيادة في الطرق السريعة ‎

تغيير حجم الخط

رغم نظر البعض لنظرية السيارات ذاتية القيادة بأنها ضرب من الخيال العلمي، إلا أنها تعد من أهم الوسائل المساعدة في عام 2021 لأصحاب الهمم في القدرة على تخطي عقبات القيادة في الطرق المزدحمة والسريعة.

 

ونشر موقع "engineerlive" البريطاني تقريرًا متخصصًا عن السيارات ذاتية القيادة ومدى استفادة الأشخاص أصحاب الهمم من تلك التكنولوجيا الحديثة التي يتم الترويج لها عالمًا.

 

وصرح السياسي البريطاني فيليب هاموند أن القانون سيسمح باستخدام السيارات ذاتية القيادة على الطرق في جميع أنحاء البلاد اعتبارًا من عام 2021، لاستخدامها تحت إشراف سائق مؤهل.

 

ومن المقرر أن نستفيد جميعًا من هذه التطورات إلى حد ما، لكن أولئك الذين سيستفيدون أكثر من غيرهم هم السائقون المعاقون، وذلك مع قيام السيارة بالعمل نيابة عنهم في معظم الرحلة أو حتى كلها، حيث سيتمكن الأشخاص الذين يعانون من إعاقات جسدية شديدة من تنفس الصعداء حيث سيتم تخفيف الضغط من أجل التحرك المستمر بشكل كبير.

 

مع التركيز بشكل أقل على العناصر التقليدية مثل عجلة القيادة وفرملة اليد، سيكون هناك مساحة أكبر في السيارة بشكل كبير، وهذا يعني أنه سيكون من الأسهل بكثير تكييف سيارات المستقبل بدون سائق لتكون سيارات تنقل تعمل بكامل طاقتها مع أبواب أوسع، والمزيد من الأزرار وتصميم أكثر راحة للمستخدمين.

 

وستساعد التكنولوجيا الأكثر ذكاءً السيارات على الاندماج في الممرات تلقائيًا وحتى الركن الذاتي بفضل أنظمة الذكاء الاصطناعي "التفكير الذكي".

 

وبالنسبة للعديد من السائقين المعاقين الذين ربما لم يكونوا قادرين على القيادة منذ سنوات أو ربما لن يتمكنوا أبدًا من أخذ درس في القيادة بسبب قيودهم المادية، فإن هذا سيسمح لهم باكتساب الثقة في السير على الطريق.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>