محمد قنديل فى مصر

هشام الزينى 31 يناير 2021

فى مسيرة الحياة هناك شخصيات من الصعب أن تجد مثيلها، وهناك نوع من البشر تندم على لحظة لقاءك بهم!! .. هذا ما تعلمته من حياتى فى سوق السيارات.

 

اسمحو لى أن أحكى لكم حكاية شخصية من الصعب أن تتكررلأنه بحق  من طراز فريد.. منذ سنوات تعد على أصابع اليد الواحدة اتصل بى من الخليج الإعلامى المصرى الأشهر هناك طارق الضبع، وبعد السلام قال لى عايز أقولك على خبر جامد جدا قلت له خير يازعيم . قال بعد فترة من العمل فى الخليج استطاع فيها رسم صورة للمصريين النابهين فى رفع اسم مجموعه كبيرة تعمل فى مجال السيارات الفارهة ووضعها على القمة سوف يغادرنا محمد قنديل عائدا ليعمل مديرا لإحدى العلامات الفارهة فى مصر وكنت تحدثت معه عن السوق المصرية للسيارات.. ياريت تلتقى به عند استقرارة فى مصر فهذا الرجل لن تجد له مثيلا فى السوق فهو دمث الخلق هادىء عاشق لتراب مصر ذو خبرة طويله فى التعامل مع إعلام السيارات ويستطيع أن يفرز البشرلخبرته الطويلة  ..

 


 

مرت الأيام  حتى وصلتنى دعوة إحدى الشركات الكبرى فى مصر لحضور حفل إطلاق سيارة فارهه وكان يجلس على المنضدة الرئيسية محمد قنديل ذو الملامح المصرية الأصيله والثبات الانفعالى والهدوء الواثق فى نفسه، هيئته تبدو عليها الشياكة الإيطالية الفاخرة.. متواضع ..ابتسامته هادئة.. تحدث عن تجربته الجديدة وثقته بأنه سوف يحقق مبيعات جيدة وأن كل مرحلة زمنية سوف يخضعها للدراسات ولكنه واثق من النجاح بفضل الله .. كانت أسئلة الإعلاميين محرجة وصريحة، وكانت إجاباته أكثر وضوحا.

 

وقالها صريحو ملءت السمع ودفعتنى للذهاب إليه مهرولا بعد انتهاء المؤتمر الصحفى عندما قال: عدت إلى مصر وأنا على قمة النجاح فى البلد الذى كنت أعمل فيه لأن بلدى فى احتياج لكل سواعدنا وخبراتنها .. ذهبت إليه فخورا به وعندما عرفته بنفسى ابتسم وقال: كنت فى انتظارك منذ عودتى.

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

مصر والمصريين

الأكثر قراءة