بعد موسم كارثي.. فيراري يكشف عن هدفه القادم في فومولا 1

أ ف ب 19 ديسمبر 2020

فيراري

تغيير حجم الخط

رأى الإيطالي ماتيا بينوتو مدير فريق فيراري المشارك في بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد أن "المركز الثالث ليس مستحيلا تماما" في عام 2021، وأن ذلك "يجب أن يكون هدفنا الأدنى"، بعد موسم كارثي حل فيه "سكوديريا" في المركز السادس.

 

وابدى بينوتو الجمعة، خلال مؤتمر صحفي عبر الفيديو من مصنع الشركة في مارانيلو في ايطاليا، اعتذاره عن نتائج هذا العام معتبرا أنها "غير كافية" للحصان الجامح "القول إنه يمكننا المنافسة من اجل الفوز بالبطولة سيكون غير واقعي".

 

واعتبر أن "الهوة كبيرة" مع مرسيدس، بطلة العالم للسائقين والمصنعين منذ عام 2014 وقال "لم يقوموا بادخال تطويرات كبيرة على سيارتهم في عام 2020 لأنهم كانوا يركزون بالفعل على عام 2021 ، لذلك أتوقع أن يكونوا أقوى في العام المقبل".

 

وأضاف المهندس الإيطالي "لكن إذا نظرتم إلى المواسم الخمسة التي سبقت عام 2020، حللنا في المركز الثاني اربع مرات والثالث مرة واحدة. كنا الفريق الوحيد القادر على منافسة مرسيدس، على الأقل لفترة من الوقت. وبالتالي فإن مثل هذا الهدف ليس مستحيلاً على نفس الفريق".

 

 

ولفت بينوتو إلى العديد من العقبات التي واجهت المصنع الإيطالي العملاق، بدءا من تجميد الهيكل بين الموسم المنتهي والموسم التالي، وانخفاض فترة الاختبارات الانسيابية كإجراء لتوفير التكاليف في أعقاب أزمة فيروس كورونا المستجد. لكنه اعتبر أن المحرك "يتطور بشكل جيد".

 

- توزيع الجهود بين عامي 2021 و 2022 -

 

وتوقع بينوتو الذي يدير "سكوديريا" منذ 2019، بعد أن كان مسؤولاً عن قسمها الفني، أن يقدم فريق "ريسينغ بوينت" "أداءً جيدا من جديد" لأن اللوائح تسمح له بتغييرات أكثر على سيارته، وكذلك ماكلارين التي تعتمد محرك مرسيدس الأسرع على الحلبة.

 

وأوضح أنه مع تغيير كبير في اللوائح الفنية - وبالتالي سباقات فورمولا واحد مختلفة تماما - في الموسم التالي، سيكون من الضروري أيضا "فهم كيفية توزيع جهودنا بين عامي 2021 و 2022"، ملاحظا أنه بالنسبة لفيراري، "سيعتمد ذلك كثيرًا على قدرتنا التنافسية خلال اختبارات الشتاء" في بداية آذار/مارس.

 

كما سيشهد الموسم المقبل تطبيق حد إنفاق سنوي قدره 145 مليون دولار (120 مليون يورو) لكل فريق، وهو ما يقل بما يتراوح بين ثلاثة وأربعة أضعاف الميزانية المقدرة لفيراري.

 

ويبدو العملاق الإيطالي مضطرا إلى "خفض تكاليف التطوير" و"إعادة التنظيم بفعالية". وهذا يشمل نقل بعض الفنيين إلى فريق هاس الذي يعتمد على محركات فيراري. وقال بينوتو البالغ من 51 عاما "أفضّل أن يعزّزه هؤلاء الرجال على أن يصبحوا متاحين للمنافسين".

 

واشار إلى أن رحيل الرئيس التنفيذي للشركة لويس كاميليري بداية ديسمبر كان غير متوقع، لكنه من ناحية أخرى، "لا يغيّر خططنا".

 

-لوكلير رؤية للمستقبل-

 

وأشار الإيطالي إلى أن سائق الفريق شارل لوكلير (23 عاماً) من موناكو قدم عاما "رائعا"، على الرغم من انتكاسات فريقه، و"تطور إنسانياً وقيادياً"، و"الفريق بأكمله يعتبره رؤية للمستقبل".

 

اما الوافد الجديد الإسباني كارلوس ساينز جونيور (26 عاماً)، القادم من ماكلارين فيحلّ بدلا من الألماني سيباستيان فيتيل والذي جال في مارانيلو الجمعة استعدادا لتجربة سيارة فيراري 2018 في كانون الثاني/يناير المقبل على حلبة اختبار سكوديريا في فيورانو.

 

قال عنه "لقد تحسّن في التجارب، التي لم تكن نقطة قوته، وهو لا يزال جيدًا في السباق".

 

ويُعدّ ثنائي فيراري الحالي الأصغر منذ عام 1968.

 

ورأى بينوتو أن الإسباني يساعد في "تطوير الفريق" من خلال تجاربه السابقة في تورو روسو ورينو وماكلارين "لذلك أتوقع منه أن يقدم مساهمة أساسية في بطولة الصانعين، وهو أمر حيوي بالنسبة لنا، اعتباراً من عام 2021".

 

وكان فيراري تعاقد مع الإسباني في ايار/مايو الماضي لموسمين، لكن بينوتو اعتبر أنه يجب تمديد التعاقد مع ساينز "إنه شاب. عندما تقوم بهذا النوع من التغيير، فهو لأكثر من عامين. وآمل أن يتم تمديدها".

 

وأشار الإيطالي أخيراً إلى موضوع الألماني ميك شوماخر نجل الأسطورة ميكايل شوماخر، الذي هو جزء من فريق سائقي فيراري الشباب، وسيشارك لأول مرة في سباقات فورمولا واحد مع هاس في عام 2021.

 

ويريد بينوتو إعطاء وقت لميك لافتا إلى أنه "بالنظر إلى مسيرته في السنوات الأخيرة ، فإنه لم يصبح جيدا الا في الجزء الثاني من موسمه الثاني". لذا فإن الموعد سيكون في منتصف عام 2022.

 

-ساينز لن ينسى يومه الأول لدى فيراري-

 

في المقابل قال ساينز بعد جولته في مصنع السيارات الإيطالي "إنها المرة الأولى بالأحمر (لون فيراري). لذلك أتصور انه شعور خاص جدا ويوم لن أنساه".

 

وشارك ساينز في اجتماعاته الأولى للتعرف إلى مهندسيه المستقبليين.

 

وقال "أنا مستعد بنسبة 100 بالمئة لهذا التحدي. سأحصل على إجازة صغيرة لإعادة شحن البطاريات ولكن يمكنكم أن تكونوا على يقين من أنني سأكون هنا في أوائل كانون الثاني/يناير لإعادة الهجوم ومساعدة الفريق على التقدم في أسرع وقت ممكن. لا أستطيع الانتظار".

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>