مساوئ هذا الطريق

أحمد البرى 29 نوفمبر 2020

تعدد رسائل القراء حول الطرق والمرور، وقد استوقفتنى هذا الأسبوع رسالة د. حسن على عتمانالأستاذ بجامعة المنصورة، ويقول فيها:"طريق دمياط ـ المنصورة ـ طنطا" الزراعى من الطرق المحورية والحيوية المهمة حيث يربط بين ثلاث محافظات هى دمياط والدقهلية والغربية، ويبلغ طوله حوالى 130 كيلو مترا تقريبا، ويمر بعشرات المدن والقرى وتسير عليه آلاف المركبات يوميا بما فيها من سيارات وشاحنات واوتوبيسات وميكروباصات ودراجات وما شابه ذلك، علاوة على أن له دورا خدميا واقتصاديا مهما جدا لحركة نقل السلع والبضائع والمواد الخام لاسيما أن هناك ميناءى بورسعيد ودمياط، ويتم نقل بعض الصادرات والواردات عبر هذا الطريق، ولكن للأسف يعانى جميع المواطنين مستخدمى هذا الطريق معاناه شديدة ذهابا وإيابا لما آل إليه هذا الطريق من مساوئ وعيوب خطيرة، وأعرض بعض هذه العيوب فيما يلى:

ـ يقوم بعض الأهالى قاطنو المدن والقرى الواقعة بطول هذا الطريق بإنشاء مطبات صناعية عشوائية وغير مطابقة للمواصفات تماما خشية تعرض عابري الطريق لحوادث أو تصادم، كما أن أصحاب الكافيتريات ومحلات اصلاح الإطارات، كما أن الباعة الجائلين ينشئون هذه المطبات لإجبار السائق على تهدئة السرعة وإلقاء نظرة علي السلع المعروضة لدى هذه المحلات والباعة الجائلين لعل وعسي يقف السائق لشراء حاجاته من تلك السلع، والشئ الغريب أنه ربما تجد المسافة بين المطب والآخر لا تتعدي عشرة أمتار، وربما تجد أيضاً ثلاث مطبات متتالية المسافة بينها قصيرة جدا ، ولاشك أن المطبات العشوائية وغير المطابقة للمواصفات لها تأثير سلبي علي قائدي السيارات وركابها، وقد تنجم عنها حوادث قد تودي بحياتهم علاوة علي الأضرار التي تلحق بالسيارات والمركبات بسبب هذه المطبات وما تسببه من إهلاكها وتهالكها وتقليل العمر الافتراضي لها وإتلاف الإطارات وغير ذلك، هذا بالإضافة إلى حدوث اختناقات مرورية متكررة بسبب هذه المطبات فضلاً عن مضاعفة الفترة الزمنية اللازمة لقطع المسافات على هذه الطرق المفخخة بالمطبات، الأمر الذي يترتب عليه تعطيل مصالح المواطن والدولة ومضاعفة استهلاك الوقود وما لها من تداعيات من انبعاثات خطيرة ملوثة للبيئة.

ـ وجود تخددات خطيرة وإعوجاجات كثيرة بهذا الطريق على هيئة بروزات بارتفاعات عالية وسط الطريق، أو على جانبيه نتيجة الحمولات الزائدة ببعض سيارات النقل الثقيل والشاحنات الكبيرة التي تسير في هذا الطريق حيث أن تلك الأحمال تفوق المسموح به بمراحل وقد تصل إلى الضعف أو أكثر، وبمرور هذه السيارات بحمولاتها الزائدة على أسفلت الطرق خاصة فى الصيف حيث يكون الأسفلت فى حالة شبه إنصهار ويتأثر الطريق بتلك الحمولات فتحدث التخددات،علما بان وجود تلك التخددات يجعل قائد السيارة الذى يسير عليها فاقدا للسيطرة تماما على عجلة القيادة، وربما يترنح يميناً ويساراً بشكل عشوائى، وقد يعرض السيارات التى تسير بجانبه أو خلفه إلى مخاطر قد تؤدى إلى وقوع حوادث علاوة على أن هذه التخددات تتسبب فى اتلاف مكونات الجزء الأسفل من المركبات والسيارات.

ومما سبق نناشد الجهات المعنية بالدولة العمل على إزالة جميع المطبات والتخددات بهذا الطريق وانشاء مطبات صناعية بمقاييس الجودة أمام كل مدينة أو قرية فقط، وبعد ذلك يمكن التنسيق مع نقطة الشرطة التابع لها المدينة أو القرية للمراقبة اللصيقة من جانب مسئولي المحليات، وإجراء مسح كامل يومياً علي تلك الطرق بتفقدات مكوكية علي مدار اليوم الكامل، والإبلاغ عن كل مواطن سوّلت له نفسه إنشاء مطب صناعي عشوائي مدمر، والقبض عليه فورا متلبساً، حيث أن هذا الفعل وتلك الممارسات تعرض السائقين والركاب للخطر الداهم، وقد يؤدى بحياتهم، وعلى الجانب الآخر ينبغي على الجهات المعنية أن تولى اهتمامها بتضمين خطة الدولة لإصلاح وصيانة وتطوير الطرق إعادة رصف هذا الطريق بمواصفات قياسية لما له من دور محورى وخدمى مهم.

 

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة