رالي دكار يكشف عن مسار نسخة 2021

أ ف ب 27 نوفمبر 2020

رالي دكار: الكشف عن مسار نسخة 2021

تغيير حجم الخط

دافع منظمو رالي دكار الصحراوي عن اختيار السعودية كدولة مضيفة للعام الثاني تواليا، خلال الكشف عن مسار نسخة 2021 الأربعاء في باريس.

 

وبعد نحو عقد في أميركا الجنوبية، انتقل الرالي الذي انطلق عام 1979 بين العاصمتين الفرنسية والسنغالية، الى المملكة العربية السعودية بنسخة أولى مطلع العام الجاري، وسط ردود فعل منددة من منظمات حقوق الانسان.

 

قال مدير السباق دافيد كاستيرا "لقد دخلنا في برنامج تطوير في السعودية يتجه نحو مزيد من الانفتاح... لسنا الوحيدين القادمين إلى هنا. كرة القدم، فورمولا إي، الملاكمة والعام المقبل الفورمولا واحد اختاروا السعودية".

 

تابع "اعتقد انه من المفيد أن نكون هنا ونتحدث عما يحصل بدلا من الانتقاد عن بعد".

 

وينطلق الرالي في 3 يناير حتى 15 منه، بحلقة طويلة تنطلق وتنتهي في مدينة جدة على البحر الاحمر.

 

وإلى الفئات التقليدية على غرار السيارات، الدراجات النارية، الدراجات النارية رباعية العجلات، الشاحنات والمركبات الصحراوية الخفيفة، تدخل في النسخة الـ43 فئة جديدة هي السيارات الكلاسيكية من طراز الثمانينيات والتسعينيات.

 

وبعد حادثتي وفاة العام الماضي في الدراجات، تشمل مجموعة جديدة من تدابير السلامة اعتماد سترات الوسائد الهوائية الاجبارية للدراجين، تحذيرات سمعية تعلم المنافسين لدى اقترابهم من اخطار محتملة، مع مناطق إبطاء تحدّ من السرعة إلى 90 كلم/ساعة في أجزاء صعبة.

 

وأجبر تفشي فيروس كورونا المستجد منظمي النسخة 43 على تأخير خطط اقامة مراحل في سلطنة عمان، الامارات او الاردن.

 

ويتعين على المشاركين الخضوع لحجر صحي لمدة 48 ساعة بعد وصولهم الى السعودية، مع اختبارات مماثلة لما يحصل في بطولة العالم للفورمولا واحد.

 

- من جدة إلى جدة -
وسينطلق المسار الجديد وينتهي في جدّة بطول يبلغ 7646 كيلومتراً، من بينها 4767 كيلومتراً من المراحل الخاصة.

وينطلق الرالي من محافظة جدة بطول وعرض صحراء وتضاريس المملكة، مرورًا ببيشة ووادي الدواسر ثم الرياض وبريدة وحائل وسكاكا ونيوم والعُلا وينبع، وصولاً إلى خط النهاية في جدة مرة أخرى في 15 كاون الثاني/يناير المقبل، ويتخلل السباق يومٌ لراحة السائقين والفرق المشاركة في 9 كانون الثاني/يناير بمدينة حائل.

وسيعزّز مسار نسخة 2021 مع المراحل الخاصة الجديدة كلياً، من أهمية المهارات القيادية والملاحية للمشاركين.

قال رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل "لقد كان مزيج المشاعر الفريد الذي مررنا به طوال النسخة الأولى حافزاً كافياً يدفعنا عاماً بعد عام لتقديم هذه التجربة التي لا تُنسى إلى المملكة والعالم. إن هدفنا هو بناء إرث، وصناعة بصمة، وتنمية رياضة السيارات، وإلهام الأجيال القادمة في المملكة".

وستتواجد 108 دراجة عادية و21 رباعية العجلات و124 سيارة و"سايد باي سايد"، و42 شاحنة على خطّ الانطلاق، إضافة إلى 26 مركبة ضمن فئة "داكار الكلاسيكية" الجديدة. فيما يبلغ عدد المشاركين 559 من 49 دولة.

وسيتمّ تجميع أغلب المركبات في مدينة مرسيليا الفرنسية أيام 1، 2 و3 من شهر كانون الأول/ديسمبر، كي يتمّ تحميلها ضمن سفينة الشحن والاتجاه إلى جدة.

وسيعود الاسباني المخضرم كارلوس ساينز الفائز بلقب فئة السيارات العام الماضي مع "ميني أكس-رايد باغي" للسعي وراء نفس الطموح بالرغم من المنافسة الشديدة التي تنتظره من قبل القطري المخضرم ناصر العطية سائق تويوتا والمتوج ثلاث مرات في 2011 و2015 و2019.

ومع التوقعات بمعركة محمومة بين المصنعين، فإن مشاركة بطل العالم للراليات السابق الفرنسي سيباستيان لوب ستزيد من حماسة المنافسات التي ستشهد عودة الاسباني ناني روما كذلك مع نفس الفريق "البحرين رايد اكستريم".

وضمن فئة الدراجات، وضع الاميركي ريكي برابيك وهوندا حداً لسلسلة من 18 انتصاراً متتالياً حققتها "كاي تي ام" التي ستتسلّح بتشكيلة من نجوم الدراجين لمحاولة العودة إلى سكة الانتصارات.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>