مبيعات سوق السيارات المصرية بين الوهم والحقيقة

هشام الزينى 22 اكتوبر 2020

تغيير حجم الخط

منذ أشهر قليله وقعت الاهرام بروتوكولا مهما مع المجمعة المصرية للتأمين الاجبارى على المركبات بموجب هذا البروتوكول يسمح لمؤسسه الاهرام العريقة الرائدة فى عالم الصحافة فى مصر  الاعلان عن الارقام الحقيقية عن المركبات الزيرو والمستعمله التى تم التأمين الاجبارى عليها وتم ترخيصها .

 التحدى كان كبيرا للاهرام ولكنها كعادتها كانت سباقة فى التصدى لحمل هذه المسئولية تجاة السوق المصرية للسيارات ايمانا منها باهمية هذه الارقام الحقيقية عن السوق لشركات لمعرفة قدرة استيعاب السوق بعيدا عن التخزين وارقامها . هذه الارقام وحدها تعطى الضوء الأحمر والاخضر لأى استراتيجية يتم وضعها عن السوق المصرية وأيضا لتدبير العملات الصعبة و ورسم الحالة المزاجية لعميل السيارات وما هى الطرازات التى يقبل عليها وقوة كل طراز فى أى نقطة جغرافية فى مصر فتستطيع أى شركة وضع الخطط لتكثيف نشاطها وقوتها فى منطقة بعينها أو سد العجز فيها من خلال مراكز البيع أو الصيانة أو مخازن لقطع  الغيار..تعالو نتعرف على معلومة بسيطة جدا من الارقام تؤكد لنا ان سوق السيارات فى حاله نمو كبيرة فى مختلف أنواع المركبات فعلى سبيل المثال الارقام تؤكد أن مخزون عام 2018 انتهى فى سوق السيارات و"بيطلع فى الروح " والدليل على صحه هذا الكلام تقرير شهر يوليو2020 كانت جميع انواع المركبات -عددها 20مركبه- 950 مركبه من طرازات 2018 وفى تقرير شهر أغسطس  بلغت عدد المركبات 1090 أما فى شهر سبتمبر لا توجد اى مركبة من طراز 2018 تم ترخيصها على مستوى جميع وحدات مرور مصر والبالغ عددها 198 وحدة مرور بينما نجد المركبات من طرازات 2019 فى تقرير يوليو كانت 4592 مركبه وفى تقرير أغسطس 4178 وفى تقرير سبتمبر بلغت 4046وهذا يعنى أيضا ان مخزون 2019 فى تناقص مستمر ..الارقام ايها السادة لا تعرف الكذب خاصة عندما تطلق من جهه محايدة .. توقعوا فى طرازات 2021 اختلافا كبيرا فى الاستراتيجيات داخل الشركات 

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>