الساحل الشمالى فى العيد ازحم من " عباس العقاد"

منصور أبو العزم 21 سبتمبر 2016

 لم اكن اتخيل ان يتحول طريق الساحل الشمالى –اسكندرية /مطروح وطريق وادى النطرون الى نسخة مصغرة من شارع عباس العقاد او طريق النصر فى مدينة نصر من شدة الزحام فى اسبوع اجازة عيد الاضحى المبارك ، فقد كان عدد السيارات التى تجوب طرق الساحل خلال ايام العيد مذهلا وكذلك الحوادث !

وشهد يوما الخميس والجمعة اللذين سبقا عيد الاضحى ذروة الزحام على طريق القاهرة /اسكندرية الصحراوى من جانب السيارات فى طريق الذهاب سواء الى الاسكندرية ا والى الساحل لدرجة ان الانتظار امام بوابات الدخول الى الطريق من ناحية القاهرة كان طوابير طويلة من شدة الزحام. ولاول مرة وانا اقود فى الطريق الصحراوى اجد الحارات الاربع للطريق مشغولة بالسيارات حتى اننى ظننت لوهلة اننى اقود السيارة فى شارع النصر –الاوتوستراد – او شارع عباس العقاد المعروف عنهما الزحام الشديد فى ايام العمل الرسمية من الاحد الى الخميس !

ومن الواضح ان " مصر " كلها قررت الذهاب الى الساحل الشمالى خلال اجازة العيد التى تعد الاطول فى العام حيث وصلت الى نحو 10 ايام وانتهاز تلك الاجازة فى الاستمتاع بالبحر والاستجمام فبل بدء "مشوار" العام الدراسى الجديد وهموم الدروس الخصوصية وتوصيل الابناء الى منازل المدرسين ا والى المراكز او " السناتر" التى تقدم الدروس الخصوصية فى مجموعات !

وقد لاحظت كثافة الاكمنة الامنية على الطرق سواء الساحل الشمالى او طريق وادى النطرون او حتى طرق الاقاليم لتأمين الطرق من ناحية ومعاقبة قادة السيارات المخالفين سواء للسرعة او غيرها بهدف الحد من حوادث المرور التى تحولت فى السنوات القليلة الماضية الى وباء خطير.

وعلى سبيل المثال ، فقد توقفت فى الطريق الى الساحل الشمالى نحو خمس مرات امام اكمنة امنية بعضها لفحص الرخص فقط والبعض الاخر بسبب مخالفات السرعة .. حيث لاحظت ان معظم قادة السيارات التزموا – وعلى غير العادة - بالسرعات المقررة فى حين واصل البعض الاخر غيهم فى السرعة الزائدة حتى اننى كنت كثيرا ما أتساءل: ما هى السرعة التى يقود بها هذا السائق او ذاك وهل هى 160 او 180 كيلو متر فى الساعة او اكثر من شدة اندفاع السيارة ، ومن هنا فقد ارتفعت بالتأكيد نسبة الحوادث التى تقع على طرق الساحل الشمالى حتى ان بعضها كان مروعا!!  

تابعونا على

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة