مقبرة السيارات المستعملة فى اليابان

منصور أبو العزم 24 اغسطس 2016

سمعت لأول مرة عن «مقبرة السيارات» فى اليابان عندما زارنى شاب مصري كان وقتها فى نهاية عقده الثاني من العمر – الآن هو واحد من اكبر تجار قطع غيار السيارات اليابانية فى مصر وتقدر تجارته بالملايين – وكانت المرة الثانية له فى اليابان ، وكان ذلك فى عام 1993 تقريبا.

 

ذهبت معه إلى المكان الذي يجمع فيه قطع الغيار والشركة التي يتعامل معها وشاهدت لأول مرة كيف تتم عملية تجميع وتقطيع السيارات المستعملة فى اليابان وشحنها إلى العديد من دول العالم ومنها مصر ودول الخليج والهند وسيرلانكا وباكستان وغيرها من دول العالم حتى دول أمريكا الاتينية.

 

ويجبر القانون فى اليابان ملاك السيارات التى مر على استخدامها 10 سنوات اما ان يدفعوا ثلاثة أضعاف الضريبة المقررة على السيارات الأقل من 10 سنوات أو أن يتخلصوا منها لأنها أصبحت "ملوثة" للبيئة وضار جدا بصحة المواطنين!

 

طبعا سوف يضحك القارئ العزيز من مثل هذا الكلام الذى قد لايصدقه البعض .. لماذا؟ لان متوسط عمر السيارات عندنا تقريبا هو 20 عاما ونحو 50% أو اكثر من السيارات التى تجرى فى شوارعنا يزيد عمرها على 20 وربما 30 عاما بل إن هناك سيارات من ستينيات القرن الـ 20 مازالت تجرى فى شوارعنا ولم يقل وزير البيئة أو وزارته أن مثل هذه السيارات ضارة بالبيئة وبصحة المواطنين وانه يتعين على أصحابها إجراء تعديلات تقلل من تلويثها للبيئة وللإنسان أو التخلص منها !

 

ولذلك فاننى رأيت فى مقبرة السيارات باليابان سيارات لم يتجاوز استهلاكها 40 الف كيلو واقل ومازالت السيارة بحالة الزيرو كما تقول ليس بها خدش لا ومن الداخل ولا من الخارج ، وكل ما هنالك ان عمرها تجاوز ال 10 سنوات وأصبحت "ضارة " بالبيئة! وتجمع شركات يابانية هذه السيارات وتقطعها وتبيعها قطع غيار للزبائن والعملاء من الدول الأخرى ولا يباع منها اى قطعة داخل اليابان وتذهب جميعها الى قطع غيار استيراد اليابان إلى الدول الأخرى مثل مصر والخليج ودول إفريقيا وأمريكا اللاتينية وغيرها.

تابعونا على

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة