Close ad
عصابات إجرامية تستغل ثغرات قانونية في السويد لتسجيل سيارات بأسماء أبرياء

الشرطة السويدية

22 يونيو 2024

كشفت تقارير إخبارية سويدية عن ظاهرة خطيرة تُهدد سلامة وأمن المجتمع، حيث تُقدم عصابات إجرامية على سرقة أسماء وبيانات أشخاص أبرياء واستخدامها لتسجيل سيارات بأسمائهم.

ووفقًا للتحقيقات، يتم استخدام هذه السيارات في تنفيذ جرائم خطيرة، مما يُلحق الضرر بالأبرياء ويُعرضهم للمساءلة القانونية.

وتعود خطورة هذه الظاهرة إلى سهولة استغلال ثغرة في النظام السويدي لنقل ملكية السيارات. ففي الوقت الحالي، لا يتم التحقق بدقة من صحة المعلومات المدونة في استمارات النقل الورقية، مما يسهل على المجرمين تسجيل السيارات بأسماء أشخاص ليس لهم أي صلة بالجرائم المُرتكبة.

وتعاني الشرطة من صعوبة في كشف هوية المجرمين الحقيقيين، حيث يتم توجيه الاتهامات في البداية إلى الأشخاص المسجلين في ملكية السيارات. ففي إحدى الحالات، داهمت الشرطة منزل رجل بريء في ستوكهولم بعد استخدام سيارة مسجلة باسمه في جريمة عنيفة. تم احتجاز الرجل لعدة أيام قبل أن تكتشف الشرطة أنه ضحية لسرقة هويته.

وعلى الرغم من المطالبات المتكررة بفرض قواعد أكثر صرامة لنقل ملكية السيارات، إلا أن السلطات السويدية لم تتخذ أي خطوات حاسمة حتى الآن. ويُعزى ذلك إلى رغبة الجهات المعنية في الحفاظ على خيار استخدام الاستمارات الورقية للأشخاص الذين لا يستطيعون أو لا يرغبون في استخدام النماذج الرقمية.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

تصريح أفسد سعار الاسعار

الأكثر قراءة