Close ad
على المنافسين التراجع خطوتين :الصين تجتاح الأسواق الأوروبية بسيارة كهربائية سعرها أقل من 20 ألف يورو

محمود العسال 23 مايو 2024

من غير المرجح أن يؤدي تحقيق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الدعم إلى القضاء على التهديد المتمثل في سيارة BYD الرخيصة التي تتضمن شاشة لمس دوارة وشحن لاسلكي للهاتف.

بدأت السيارات الكهربائية الرخيصة من الصين تتجه بالفعل إلى أوروبا، مما أدى إلى تقويض واحدة من أكبر الصناعات في المنطقة.

شركة BYD، التي تفوقت على شركة Tesla في أواخر العام الماضي كأكبر صانع للسيارات الكهربائية على مستوى العالم، على وشك رفع المخاطر.

أعلنت الشركة المصنعة الصينية عن خططها الشهر الماضي لجلب سيارة Seagull الهاتشباك إلى أوروبا العام المقبل.

توفر السيارة ميزات متميزة مثل شاشة دوارة تعمل باللمس وشحن الهاتف اللاسلكي وتباع بأقل من 10000 دولار (9200 يورو) في الصين.

وحتى بعد التعريفات الجمركية والتعديلات لتلبية المعايير الأوروبية، يتوقع المسؤولون التنفيذيون في BYD بيع Seagull بأقل من 20 ألف يورو في القارة.

وهذا من شأنه أن يكلف الآلاف من السيارات ذات الأربعة مقاعد أقل من السيارات الكهربائية التي تعتمد عليها ستيلانتيس ورينو وآخرون لمساعدتهم على سد تحول الطاقة.

إن وصولها الوشيك يزيد من الضغوط على شركات صناعة السيارات في أوروبا من أجل الهيمنة في عصر ما بعد محركات الاحتراق. ومن غير المرجح أن يؤدي التحقيق الذي تجريه بروكسل بشأن مكافحة الدعم إلى القضاء على هذا التهديد.

وقال مارتن ساندر، رئيس أعمال السيارات الكهربائية الأوروبية بشركة فورد موتور: "إننا نتطلع عن كثب إلى هذا النموذج وغيره من صانعي السيارات الكهربائية الصينيين". "بالطبع، نشعر بالتوتر عندما تأتي منافسة جديدة إلى السوق."

حازت Seagull على استحسان جودة البناء والتصميم والتكنولوجيا التي قدمتها BYD مقابل السعر.

وهو ليس لمرة واحدة: تخطط الشركة لتقديم سيارة كهربائية بقيمة 25000 يورو قبل سيارة المدينة، حسبما قال المدير الإداري الأوروبي مايكل شو في حدث صناعي في لندن هذا الشهر.

ستساعد خطط BYD لإنشاء مصنعين في المنطقة على تخفيف آثار أي تعريفات جمركية للاتحاد الأوروبي تهدف إلى إبطاء مسارها.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة