Close ad
مراحل تطور شركة BYD الصينية للقضاء على إمبراطورية تسلا الأمريكية

محمود العسال 23 فبراير 2024

كانت شركة BYD الصينية شركة تصنيع بطاريات تحاول بناء السيارات عندما عرضت أحدث طراز لها في عام 2007.

وكان المسؤولون التنفيذيون الأميركيون في معرض قوانغتشو للسيارات ينظرون إلى الطلاء الأرجواني غير المستوي للسيارة وسوء ملاءمة أبوابها.

وقال مايكل دون، محلل صناعة السيارات في الصين: "لقد كانوا أضحوكة الصناعة".

وتفوقت الشركة على شركة تسلا في المبيعات العالمية للسيارات الكهربائية بالكامل أواخر العام الماضي.

وتقوم شركة BYD ببناء خطوط تجميع في البرازيل والمجر وتايلاند وأوزبكستان وتستعد للقيام بذلك في إندونيسيا والمكسيك. وهي تتوسع بسرعة في الصادرات إلى أوروبا. والشركة على أعتاب تجاوز مجموعة فولكس فاجن، التي تضم أودي، كشركة رائدة في السوق في الصين.

وزادت مبيعات شركة بي واي دي، أكثر من 80 في المائة منها في الصين، بنحو مليون سيارة في كل من العامين الماضيين.

وكانت شركة جنرال موتورز آخر شركة تصنيع سيارات تمكنت من تحقيق ذلك حتى ولو خلال عام واحد في السوق الأميركية، وكان ذلك في عام 1946، بعد أن علقت جنرال موتورز مبيعات سيارات الركاب خلال السنوات الأربع السابقة بسبب الحرب العالمية الثانية.

وقال مات أندرسون، أمين النقل في متحف هنري فورد في ديربورن بولاية ميشيغان: "إن نمو BYD لا يشبه أي شيء شهدته الصناعة منذ عقود عديدة".

وقد أظهرت شركة BYD، التي يقع مقرها في شنتشن، مركز صناعة الإلكترونيات في الصين، كيف يمكن لشركات صناعة السيارات الصينية الاستفادة من هيمنة البلاد على المنتجات الكهربائية.

ولم تستفد أي شركة بهذا القدر من احتضان الصين للسيارات الكهربائية التي تعمل بالبطارية والسيارات الكهربائية التي تعمل بالبنزين. وتشكل هذه المركبات مجتمعة 40 في المائة من سوق السيارات في الصين، وهي الأكبر في العالم، ومن المتوقع أن تزيد عن النصف في العام المقبل.

مثل معظم شركات صناعة السيارات الصينية، لا تبيع BYD سياراتها في أمريكا لأن التعريفات الجمركية في عهد دونالد ترامب لا تزال سارية، لكن BYD تبيع الحافلات في الولايات المتحدة.

تقود شركة BYD حملة تصدير السيارات الكهربائية في الصين، وتعمل بسرعة على بناء أكبر سفن حاملة للسيارات في العالم لنقلها. وتقوم أولى السفن، وهي BYD Explorer رقم 1، في رحلتها الأولى من شنتشن وعلى متنها 5000 سيارة كهربائية، ومن المتوقع أن تصل إلى هولندا بحلول 21 فبراير.

ومع نجاح الصين وشركة BYD، أصبح هناك المزيد من التدقيق.

حذر إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، من قوة صادرات السيارات الكهربائية الصينية في مكالمة أرباح الشركة في يناير.

وقال: "بصراحة، أعتقد أنه إذا لم يتم وضع حواجز تجارية، فإنها ستدمر معظم الشركات الأخرى في العالم إلى حد كبير".

وقد دفعت المكاسب السريعة التي حققتها شركة BYD وغيرها من شركات صناعة السيارات الصينية في أوروبا إلى إجراء تحقيق في الاتحاد الأوروبي بشأن الدعم الحكومي الصيني ويمكن أن يؤدي إلى فرض تعريفات جمركية.

تُظهر التقارير السنوية لشركة BYD ما مجموعه 2.6 مليار دولار من المساعدات الحكومية من عام 2008 حتى عام 2022.

وهذا لا يشمل مساعدات أخرى، مثل التأكد من أن شركات سيارات الأجرة في مسقط رأس BYD تشتري فقط سيارات BYD الكهربائية.

ورفضت BYD التعليق على الإعانات. وقالت الشركة في بيان لها إن سفينتها الجديدة BYD Explorer رقم 1، "تمثل علامة فارقة مهمة لشركة BYD حيث تتوسع في الأسواق الدولية وتساهم في تطوير صناعة مركبات الطاقة الجديدة العالمية".

لقد قامت الصين ببناء ما يكفي من المصانع لإنتاج أكثر من ضعف عدد السيارات التي يمكن أن يشتريها سوقها. وقد أدى ذلك إلى حرب أسعار في الصين، خاصة بين شركتي BYD وTesla، حيث أدى التخفيض إلى خسائر فادحة. أحد أحدث موديلات BYD، وهو Seagull الصغير، يبدأ بسعر أقل من 11000 دولار.

إن الأزمة العقارية وتراجع سوق الأسهم تجعل المستهلكين الصينيين أكثر حذراً بشأن شراء سيارة على الإطلاق.

لكن تكاليف التصنيع المنخفضة لشركة BYD جعلتها في وضع أفضل من معظم منافسيها للتغلب على أي تباطؤ طويل في المبيعات وهزات الصناعة.

أسس وانغ تشوانفو، رئيس شركة BYD، الشركة في عام 1995 لتصنيع البطاريات لشركة موتورولا وغيرها من شركات الإلكترونيات الاستهلاكية.

كان قد درس في جامعة سنترال ساوث في تشانغشا، وهي مؤسسة نخبوية مشهورة بأبحاث كيمياء البطاريات. لكنه كان يحلم بصنع السيارات.

في عام 2003، اشترت شركة BYD مصنعًا في شيآن كان يصنع سيارات تعمل بالبنزين. لكن الشركة واجهت مشاكل في البداية، واكتسبت سمعة مبكرة في بناء السيارات القديمة.

وفي زيارة للمصنع في عام 2006، كانت منطقة الإصلاح الكبيرة في نهاية خط التجميع مسدودة بالسيارات المبنية حديثًا والتي تحتاج بالفعل إلى المزيد من العمل.

نمت مبيعات BYD مع ارتفاع السوق الصينية. اشترى وارن بافيت ما يقرب من 10 في المائة من أسهم الشركة مقابل 230 مليون دولار في عام 2008، مما منح شركة BYD ليس فقط ضخًا نقديًا ولكن أيضًا شهرة عالمية.

وفي العام نفسه، وعد وانغ بالبدء في تصدير السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطارية إلى الولايات المتحدة في غضون عامين.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

"ولسه"

الأكثر قراءة