Close ad
بعد الإعلان عن «صفقة الاستثمار الكبرى».. انتعاشه اقتصادية وسيولة من العملة الصعبة في انتظار سوق السيارات

.

نجاتي سلامه 22 فبراير 2024

«سيولة نقدية كبيرة من العملة الصعبة» سوف تسهم خلال الفترة المقبلة في استقرار سوق النقد الأجنبي، وتحسين الوضع الاقتصادي، والقضاء على السوق السوداء للدولار والعملة الصعبة، ما سيكون له عظيم الأثر على كافة قطاعات الاقتصاد الوطني، ومن بينها قطاع السيارات.

ومع استقرار سوق النقد الأجنبي، يتوقع أن تشهد أسعار السيارات الجديدة والمستعملة في الأسواق المصرية، إعادة تقييم من جديد، وربما تنخفض الأسعار، وخاصة في ظل تهاوي أسعار الدولار في السوق السوداء، والتى يتوقع أن تزيد مع استقرار سوق النقد الأجنبي.

وتأتي السيولة النقدية من العملة الصعبة عن طريق «أكبر صفقة استثمار مباشر» وافقت عليها الحكومة اليوم، برئاسة الدكتور مصطفي مدبولي.

والصفقة من خلال شراكة استثمارية مع كيانات كبرى، وسوف يتم الإعلان عن تفاصيل تلك الصفقة مع توقيع الاتفاقيات الخاصة بها قريباً، وذلك في ضوء جهود الدولة لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة مواردها من النقد الأجنبي.

ووفقاً لبيان الحكومة، سيكون للصفقة مردود إيجابي على الاقتصادي المصري، كونها تسهم في انتعاشه الاقتصاد، وتفتح المجال أمام الشركات والمصانع المصرية للمشاركة في المشروعات المنفذة، ما يوفر الآلاف من فرص العمل.

من جانبه أكد رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي أن الصفقة الاستثمارية الكبرى، التي تتم بشراكة مع كيانات كبرى، تحقق مستهدفات الدولة في التنمية، والتي حددها المخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية، مشيراً إلى أن هذه الصفقة بداية لعدة صفقات استثمارية، تعمل الحكومة عليها حالياً، لزيادة موارد الدولة من العملة الصعبة.

وأوضح رئيس الوزراء أنه سيتم إعلان تفاصيل هذه الصفقة كاملة، مع توقيع الاتفاقيات الخاصة بها، مشيراً إلى أن نجاح الحكومة في جذب استثمارات أجنبية ضخمة، يؤكد ثقة الكيانات الاستثمارية الكبرى في الاقتصاد المصري، وقدرته على تخطي التحديات.

وأشار مدبولي إلى أن المشروعات التي تنتج عن هذه الصفقة ستوفر مئات الآلاف من فرص العمل، وستسهم في إحداث انتعاشه اقتصادية، وكذا مشاركة مختلف الشركات والمصانع المصرية في المشروعات المُنفذة، ومزايا متعددة للدولة المصرية.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي أن هذه الصفقة الكبرى وغيرها، وما ستوفره من سيولة نقدية كبيرة من العملة الصعبة، ستسهم في استقرار سوق النقد الأجنبي، وتحسين الوضع الاقتصادي، مشيرًا إلى أن الحكومة تعمل حالياً أيضاً على إنهاء الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، كما أن الحكومة مستمرة في إجراءاتها التي أقرتها وثيقة سياسة ملكية الدولة، من حيث تمكين القطاع الخاص، وزيادة فرص مشاركته في القطاعات التنموية.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

"ولسه"

الأكثر قراءة