Close ad
قرارا مفاجئ من شركات صناعة السيارات الكهربائية بإرسال شيكات بنكية لشركات التأجير.. لماذا؟

شركات صناعة السيارات الكهربائية تعوض شركات التأجير عن انخفاض الأسعار

د ب أ 22 فبراير 2024

 بدأت شركات صناعة السيارات الكهربائية تعويض شركات تأجير السيارات عن التراجع في قيمة السيارات الكهربائية المستعملة، بعد تخفيضات أسعار سيارات تسلا الأمريكية في قطاع يواجه غرامات باهظة إذا لم تقوم ببيع أعداد كبيرة من السيارات الكهربائية.

وقال تيم ألبرتسن الرئيس التنفيذي لشركة تأجير السيارات الفرنسية أيفينز  إن الشركة تسلمت خلال الأسابيع الماضية عدة شيكات بنكية  لتعويضها عن انخفاض قيمة اسطولها من السيارات الكهربائية.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن شركات التأجير تطلب تنازلات من صناع السيارات الكهربائية  بما في ذلك  الاتفاق مع الشركة المصنعة على إعادة شراء السيارات لحماية شركات التأجير من مزيد من التراجع في سوق السيارات المستعملة في الولايات المتحدة التي تصل قيمتها إلى 2ر1 تريليون دولار.

يذكر أن أسعار السيارات الكهربائية المستعملة تراجعت خلال العام الماضي نتيجة ضعف الطلب على السيارات الكهربائية الجديدة الذي دفع شركة تسلا، ثاني أكبر منتج سيارات كهربائية في العالم، إلى خفض أسعارها، وهو ما فعلته الشركات المنافسة بعد ذلك. وظهرت آثار هذه التحركات لدى شركات التأجير مثل أيفين التابعة لبنك سوسيتيه جنرال  الفرنسي والتي تركز نشاطها في أوروبا، وشركة أرفال التابعة لبنك بي.إن.بي باريبا التي تعمل كوسطاء  في سوق سيارات الشركات  والتي تمثل حوالي 60% من إجمالي مبيعات السيارات في المنطقة.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي خفضت شركة تسلا الأمريكية للسيارات الكهربائية أسعار الطرازين اللذين تنتجهما في الصين، لتفسح المجال أمام مزيد من التخفيض، في ظل تباطؤ نمو أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم.

وذكرت تسلا عبر موقعها الرسمي أنه تم تخفيض السعر المبدئي للطراز موديل 3 بنسبة 9ر5% ليصل إلى 245 الف و900 يوان (34 ألف و300 دولار)، وخفض سعر السيارة الرياضية متعددة الاستخدام موديل واي بنسبة 8ر2% ليصل سعرها المبدئي إلى 258 الف و900 يوان، بدلا من 266 ألف و400 يوان.

وأفادت وكالة بلومبرج للأنباء بأن هذه الخطوة سوف تفرض مزيدا من الضغوط على منافسي تسلا لخفض أسعارهم، بعد أن أطلقت الشركة الأمريكية العملاقة حملة تخفيضات مطولة اعتبارا من كانون الثاني/يناير 2023، مما أدى إلى تراجع هوامش الأرباح، وأرغم منافسين محليين مثل تشيبنج وبي.واي.دي، وآخرين عالميين مثل فولكسفاجن إلى خفض أسعارهم للحفاظ على حصصهم السوقية.

ومن المتوقع أن يشهد سوق السيارات الكهربائية في الصين مزيدا من التباطؤ في 2024، للعام الثاني على التوالي، في ظل تأثر المستهلكين بضعف معدلات التعافي الاقتصادي في البلاد. ومن المتوقع أيضا ارتفاع مبيعات السيارات الكهربائية والهجينة في الصين بنسبة 25% هذا العام لتصل إلى 11 مليون سيارة، مقابل زيادة نسبتها 36% عام 2023 و96% عام 2022. 

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية