Close ad
بعد شائعات توفير مليون جنيه في السيارة الواحدة.. أيهما أفضل أسافر لاستيراد سيارتي بنفسي أم استعين بمكتب متخصص؟

.

16 فبراير 2024

 

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بمنشورات مطالبة بتجربة فكرة استيراد العميل السيارة بنفسه، وحسابات كثيرة لقيمة الاستيراد، وصلت في بعض السيارات لتوفير مليون جنيه.

في هذا السياق قام برنامج عربيتي على راديو مصر، بالتواصل مع الخبير الجمركي بدوي إبراهيم لبيان صحة هذه الحسابات، واستيضاح أيهما أفضل السفر وشراء السيارة أم الاعتماد على أحد المكاتب المتخصصة، في هذا الأمر.

قال الدكتور بدوي إبراهيم الخبير الجمركي، إن استيراد سيارة بشكل شخصي يخضع لحسابات عديد بعيدة عما ينشر حاليا على وسائل التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن الحساب الدقيق لثمن السيارة والتكاليف سيجعلها تقترب من سعرها في السوق المحلي في كثير من السيارات.

وأضاف الخبير الجمركي، أنه يجب احتساب مبلغ يتم دفعه للوكيل في مصر من أجل التمتع بالضمان بعد الوصول، وأيضا الضريبة جمركية، وضريبة القيمة المضافة ورسم تنمية ورسوم الشحن، ورسوم الفحص هناك، والمقابل المادي للضريبة في بلد الإنتاج.

وأشار الدكتور بدوي إبراهيم أن تكلفة الشحن ستكون أعلى على الفرد المستورد من التاجر الذي يستفيد من فكرة الكم.

وحول الأفضل هل السفر والاستيراد أم المكتب المتخصص، قال الخبير الجمركي إن المسألة تخضع لطبيعة شخصية العميل، هناك أشخاص يحبون مشاهدة السلعة قبل الشراء وآخرين يحبون المغامرة.

أيضا يحصل مكتب الاستيراد المتخصص على نحو 5% من قيمة السيارة لكنه سيوفر مصاريف سفر العميل وإقامته والجهد في البحث عن السيارة إضافة إلى خبرته في فحص السيارات نيابة عن العميل وشحنها بعدد كبير مما يوفر في الرسوم.

وقال إن من يسافر لاستيراد السيارة بنفسه سيكون أمامه خياران للشحن إما شحنها على سطح السفينة (أون ديك)، أو شحنها vip أي داخل حاوية والأخير قيمته نحو ضعف قيمة الأول الذي يعتبر مخاطرة.

 

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

بقلم هشام الزيني

"ولسه"

الأكثر قراءة