Close ad
بالتفاصيل.. «نجوم المهرجانات» يشعلون «صراعاً» بين ركاب الميكروباص وقائده

.

نجاتي سلامه 12 فبراير 2024

يتواجد «نجوم المهرجانات» يومياً في مواقف الميكروباص، حيث تربط أبطال الأغاني علاقة قوية مع شريحة كبيرة من قائدي الميكروباص، أساسها الإعجاب بتلك النوعية من الأغاني، إلا أن ذلك يلحق الضرر بركاب الميكروباص، وخاصة أصحاب «المقعد الأخير».

ويواجه ركاب الميكروباص، وخاصة «أصحاب المقعد الأخير»، أزمة يومية تمثل مصدر إزعاج لأدمغتهم، وذلك نتيجة الإزعاج الشديد، الذي يفرض عليهم المعجبين من قائدي الميكروباص، وبصوت يضرب الأذن بموسيقى صاخبة.

وأمام تلك الأزمة، كثيراً ما تحدث بعض الصراعات المتمثلة في المناوشات والحوارات بين أصحاب المقعد الأخير تحديداً وبين قائد الميكروباص، لتظل العلاقة متوترة طوال الرحلة، حيث الشد والجذب ما بين إغلاق مشغل الأغاني وبين تخفيض الصوت.

وتتمثل الأزمة التى تواجه الكثيرين من ركاب الميكروباص، في وجود سماعات قوية في الخلف، ما يجعل قائد الميكروباص مفضلاً رفع صوت الأغاني لتصل إليه في كابينة القيادة، ما يؤدي إلى إزعاج سمعي للركاب، وخاصة أصحاب المقعد الأخير في الميكروباص.

أما الحل، فيتمثل في أمرين، الأمر الأول يتمثل في قيام سائق الميكروباص طواعية أو إلزامه بتشغيل سماعات الكابينة أو نقل السماعات الخلفية إلى الكابينة الأمامية، وربطها بمشغل الأغاني ليستمتع السائق بأغانيه المفضلة دون أن يكون ذلك على حساب الركاب، أو قيام ركاب المقعد الأخير بإغلاق آذانهم طوال رحلة الميكروباص بقطعة قطن أو سماعات أو غير ذلك، ولعل هذا يفلح، وبالتالي تختفي قصة المشاحنات اليومية بسبب أغاني الميكروباص.

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية