Close ad
اتهامات بالجملة من هاميلتون بشأن سلوك الاتحاد الدولي في التحقيق مع رئيس مرسيدس

.

أ ف ب 10 ديسمبر 2023

انتقد سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون سلوك الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) عندما "شكك في نزاهة" سوزي وولف، المدير العام لأكاديمية الفورمولا واحد وزوجة مدير فريق مرسيدس توتو وولف.

وأوضح بطل العالم سبع مرات في مؤتمر صحفي في باكو أن فيا اكتفى بقول "أنا آسف في النهاية" عقب تحقيق مقتضب بحق وولف، مضيفا "هذا موقف غير مقبول".

وفتح الاتحاد الدولي تحقيقا بحق وولف الثلاثاء وأغلقه الخميس بعد كشف مجلة "بيزنيس فورمولا واحد" أن رؤساء الفرق المشاركة في بطولة العالم للفورمولا واحد أعربوا عن مخاوفهم بشأن ما إذا كانت سوزي وولف، المديرة العامة لأكاديمية الفورمولا واحد (فوم)، وهي المسابقة النسائية التي تديرها "فوم" وتملك حقوقها التجارية وزوجها توتو وولف، مدير مرسيدس، تمكنا من تبادل المعلومات التي من المفترض أن تظل سرية.

وأعلن فيا الخميس أنه لا يوجد تضارب في المصالح فيما يتعلق بمدير فريق مرسيدس للفورمولا واحد النمسوي توتو وولف وختم تحقيقاته.

وأفاد "فيا" في بيان "بعد مراجعة مدونة قواعد السلوك وسياسة تضارب المصالح الخاصة بإدارة الفورمولا واحد +فوم+ والتأكيد على وجود ضمانات مناسبة للتخفيف من أي تضارب محتمل، يرى الاتحاد الدولي للسيارات أن نظام إدارة الامتثال الخاص بإدارة الفورمولا واحد قوي بما يكفي لمنع أي إفصاح غير مصرح به من المعلومات السرية".

وشدد قائلا "يؤكد الاتحاد الدولي للسيارات أنه لا توجد تحقيقات أخلاقية أو تأديبية مستمرة تتعلق بأي شخص".

لكن في نهاية هذا "الأسبوع الصعب"، وجد هاميلتون أنه "من المخيب للآمال أن تسعى الهيئة الإدارية لرياضتنا إلى التشكيك في نزاهة أحد أكثر القادة المذهلين لدينا على الإطلاق"، نقلاً عن سوزي وولف.

وتابع هاميلتون على هامش حفل توزيع جوائز نهاية موسم الاتحاد الدولي للسيارات "هذا من دون طرح أي أسئلة، ومن دون أي دليل وبقوله ببساطة +أنا آسف+ في النهاية، هذا غير مقبول".

وكانت مرسيدس ردّت في بيان نُشر بعد ساعات قليلة من إعلان "فيا": "نحن نرفض تماما هذه الاتهامات والتي تتعلق بنزاهة وامتثال مدير فريقنا".

من ناحيتها، ردّت سوزي وولف أيضا على موقع إكس (تويتر سابقا) قائلة إنها شعرت بـ"إهانة شديدة، لكنها لم تُفاجأ" بهذه الاتهامات.

وكتبت "من المحبط أن يتم التشكيك في نزاهتي بهذه الطريقة، خاصة عندما يبدو أن جذورها في سلوك ترهيب وكراهية للنساء، وعندما تركز على حالتي الاجتماعية بدلاً من مهاراتي"، رافضة "الادعاءات الموجهة ضدها".

وكانت الفرق التسعة الاخرى المشاركة في الفئة الاولى دعمت، مساء الاربعاء أي في اليوم التالي للإعلان عن التحقيق الذي بدأه الاتحاد، الزوجين وولف، مؤكدة في بيانات منفصلة ولكن متطابقة "عدم التقدم بأدنى شكوى إلى الاتحاد الدولي للسيارات".

وأشار توتو وولف في بيان صحافي نُشر أيضًا الجمعة على موقع مرسيدس إلى أنه "يجري تبادلًا قانونيًا مع الاتحاد الدولي للسيارات"، بانتظار "الشفافية الكاملة بشأن ما حدث"، ويحتفظ أيضًا بإمكانية الدفاع عن حقوقه.

وأوضح وولف أنه لن يتم الإدلاء بأي تعليق في الوقت الحالي، مشيرا الى أنه من المتوقع أن يتحدث "في الوقت المناسب".

وردت سوزي وولف بنفسها على ذلك ونشرت الجمعة رسالة جديدة، غداة إعلان انتهاء التحقيق.

وكتبت: "عندما رأيت البيان الصحافي الذي أصدره الاتحاد الدولي للسيارات الليلة الماضية (الخميس)، كان رد فعلي الأول هو +هذا كل شيء+؟".

وذكرت أيضًا أنه "لم يتحدث أحد في الاتحاد الدولي للسيارات معي بشكل مباشر" خلال اليومين التاليين لفتح التحقيق.

وتابعت "لن أسمح لنفسي بالترهيب، وأنا أنوي الاستمرار حتى أعرف من يقف وراء هذه الحملة وخدع الإعلام".

من جانبه، أراد هاميلتون أن يذكِّر بـ"أننا نكافح من أجل تحسين التنوع والشمول داخل الصناعة، ولكن يبدو أن بعض الأشخاص داخل الاتحاد الدولي للسيارات، في كل مرة نحاول فيها اتخاذ خطوة إلى الأمام، يحاولون دفعنا الى التراجع للخلف. هذا يجب أن يتغير".

اخبار جوجل تابعوا صفحتنا على أخبار جوجل

الاخبار المقترحة

الاخبار الرئيسية

مقال رئيس التحرير

الأكثر قراءة