خبر سار للراغبين في استيراد سيارة من الخارج.. وتعليق من شعبة الجمارك

سماح الجمال 7 ابريل 2021

أحمد عبدالواحد رئيس شعبة الجمارك بالغرفه التجارية القاهرة

تغيير حجم الخط

قال أحمد عبدالواحد رئيس شعبة الجمارك بالغرفه التجارية القاهرة، إن الدولة جادة في تحديث المنظومة الجمركية وإعادة تبسيط الإجراءات وفقًا لأحدث المعايير الدولية؛ وذلك من خلال منظومة النافذة الموحدة.


وأضاف عبد الواحد، أن منظومة النافذة الموحدة تسهم في التيسير على المتعاملين مع الجمارك، وتقليص زمن الإفراج، وخفض تكاليف التخليص الجمركي، وتحسين ترتيب مصر بمؤشر البنك الدولي وتسهيل التجارة عبر الحدود.


وأشار إلي أن الشعبة ستعقد دورات تدريبة "أونلاين" بالتنسيق مع شركة mts واتحاد ٠الغرف التجارية لتدريب المستخلصين على منظومة النافذة الواحدة، ولمُتابعة سرعة الإنتهاء من أعمال انشاء المراكز اللوجستية بالموانئ والمنافذ الجمركية، حيث تم الإتفاق على قيام كل من الإتحاد العام للغرف التجارية وشركة MTS بالتنسيق بينهما بشأن تدريب الشركات على منظومة النافذة الواحدة .


ولفت رئيس شعبة مستخلي الجمارك بغرفة القاهرة، النظر إلي أن منظومة النافذة الواحدة تحفز مناخ الاستثمار وتجذب المزيد من الاستثمارات، وتعظيم القدرات الإنتاجية والتنافسية، وتسهيل حركة التجارة الداخلية والخارجية، حيث إنه يوجد حاليا بنيه تحتية قوية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مما يساعد علي استخدامها واتقان العمل بها، وايضا سيساعد علي تدريب وتاهيل كوادر بشرية لتشغيل تلك المنظومة علي اعلي جوده وكفاءة وأيضًا التحكم لمواجهة العديد التحديات التي تواجه ذلك بشكل كبير.

 

وأوضح عبدالواحد، أن ميكنة منظومة الإدارة الجمركية وربط جميع المواني البرية والبحرية والجوية بمنصة إلكترونية عبر منظومة النافذة الموحدة يساعد فى تبسيط الإجراءات والقضاء علي الروتين والبيروقراطية، ويساعد فى تحسين تصنيف مصر فى ثلاث مؤشرات دولية مهمة منها التنافسية العالمية، وممارسة الأعمال، وبيئة الاقتصاد الكلى.


وأضاف أن المنظومة الجديدة تعد من خطوات التحول الي الرقمنة وسيكون لها انعكاسات هامة علي التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تحسن مستوي الامان والسلامة والانتاجية والحركة وكذلك الاستفادة من توظيف أنظمة حديثة وتعزيز الاتصالات والتنسيق بين جميع الأجهزة. 

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>