بالأرقام مصر حالة خاصة جدا

تغيير حجم الخط

مضى عام٢٠٢٠بكل أحداثه الطيبة والصادمة، ويجب أن نتوقف عند المتغيرات التى أثرت على الأسواق العالمية.

يقدر اجمالي عدد السيارات حول العالم 1.5 مليار سيارة

ويمكن أن نوجز المتغيرات فيما يلي:

أولا: انخفاض مبيعات السيارات حول العالم بنسبة 22.5% وذلك علي النحو  التالي:

1- المملكة المتحدة   انخفاض 30.7%

2- البرازيل  انخفاض  28%

3- الاتحاد الأوروبي انخفاض  25%

4- الشرق الاوسط وشمال افريقيا انخفاض 23.3%

5- الهند  انخفاض 21%

6- الولايات المتحدة انخفاض 15.5%

7-روسيا انخفاض 13.5%

8- اليابان انخفاض  13%

9- الصين انخفاض 7.7%

ثانيا: الدول التي حققت معدل نمو ايجابي في مبيعات السيارات

1- المملكة العربية السعودية  نمو  6.5%

2- كوريا الجنوبية  نمو 7%

3- جمهورية مصر العربية نمو 22%

ثالثا: السيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي

حققت نسبة انخفاض 24%

وقد بلغت اعداد السيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي  28   مليون سيارة بنهاية عام 2020

وعدد محطات الشحن بالغاز 34   الف محطة

 خامسا: السيارات التي تعمل بالكهرباء

حققت نسبة نمو 23%

أعداد السيارات التي تعمل حول العالم حوالي 10 مليون سيارة بنهاية 2020

سادسا: نسبة انخفاض الإنتاج العالمي من السيارات 22.5% مقارنة بعام 2019

يتعين علينا ان نقوم بالتحليل ومعرفة الأسباب التي أدت إلى:

1- تفرد مصر بتحقيق نسبة نمو بلغت 23% فى مبيعات السيارات  في حين ان نسبة نمو الناتج القومي فى المقابل  بلغ 3.5%

2- تفرد السيارات الكهربية بتحقيق نسبة نمو 23% خلافا لباقي انواع السيارات

 

أولا: علي الرغم من انكماش الاقتصاد العالمي نحو 4.9%   وفقا لتقدير صندوق النقد الدولي فقد سجل الاقتصاد المصري ثاني اعلي نمو بلغ 3.5% بفضل الاصلاح الاقتصادي والسياسات النقدية الرشيدة لتحقيق التوازن بين الاجراءات الوقائية والحفاظ علي الصحة مع استمرار النشاط الاقتصادي

ثانيا: التطور السريع والمتلاحق في انشاء المدن والمجتمعات العمرانية الجديدة وربطها بشبكة حديثة من الطرق والكباري احد الاسباب الرئيسية

 

ثالثا:ترشيد القدرة الإدخارية  وزيادة الثقة في استقرار النمو الايجابي للاقتصاد المصرى يشجع المواطن علي الانفاق علي السلع الاستهلاكية ( سيارات الركوب) وليس فقط علي السلع الاستثمارية

 

رابعا: عدم وصول سوق السيارات المصري الي مرحلة التشبع والتى تقدر حاليا 500 الف سيارة مبيعات سنوية

 

خامسا: التسهيلات الائتمانية المتنوعة والتى اقرتها الدولة في مجال الاستثمارات العقارية وبناء مختلف مستويات الاسكان المتوافقة مع القدرة الشرائية للعديد من طبقات الشعب

 

سادسا:السيارات الكهربائية لا تزال في مراحلها التمهيدية ولا تزال تتطلب سنوات لتحقيق مرحلة التشبع حيث ان الانتاج السنوي حاليا لا يزيد عن 1.5% من اجمالي انتاج السيارات في العالم.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>