"بقى مزاد".. رأفت مسروجة يكشف عن سبب عودة "الأوفر برايس" على السيارات

16 اكتوبر 2020

-

تغيير حجم الخط

قال المهندس رأفت مسروجة، خبير السيارات والرئيس الشرفي لمجلس معلومات السيارات أميك، إن ظاهرة الأوفر برايس (بيع السيارة بأغلى من ثمنها)، خرجت من نطاق التجارة لتصبح مزادا.

 

وأضاف في تصريحات لبرنامج عربيتي على راديو مصر،  "واحد عايز يشتري أسرع من الآخرين ومش فارق معاه السعر، إما لأنه خايف السعر يزيد، أو أن الآخرين هياخدوا فرصة أحسن منه".

 

وتابع:  الأوفر برايس هو خطأ من المستهلك في الأساس.

 

وأشار مسروجة إلى أن الشركةالأم ليس لها علاقة بهذه الظاهرة، مؤكدا أن الوكيل يقوم بعمل دراسة وتحديد سعر السيارة بشكل مسبق لاستيرادها، وتغيير هذا السعر يضعه في حرج كبير، لذلك لا نرى هذه الظاهرة لدى الوكلاء الأصليين.

 

وأوضح أن النظام الحالي للضرائب والرقمنة جعل من الصعب جدا على الوكيل أن يغير السعر أو يتلاعب به.

 

وأكد أن 98% من الوكلاء ليس لهم علاقة بـ"الأوفر برايس"، لافتا إلى أن المشكلة تظهر في مرحلة الموزعين، مضيفا: المستهلك عارف أنه لو راح للوكيل الرئيسي مش هيعرف يفاصل، لكن الموزع لو العربية مش مطلوبة قوي هيقدر يفاصل وياخدها أقل ولو مطلوبة هياخدها أغلىبس أسرع".

 

 وحول ادعاء البعض أن الوكلاء يحاولون تعويض خسائر السيارات غير الرائجة بزيادة سعر الأكثر رواجا، قال مسروجة إن الشركة الأم الأصلية تحمل بالفعل الوكيل بعض الماركات من السيارات الأقل رواجا ، لكن هذا كله يتم احتسابه في التسعير الأول للسيارات، وبالتالي فإن هذا العذر غير مبرر.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>