من الدير للرأس افرجها يارب

دينا ريان 5 اغسطس 2020

تغيير حجم الخط

 
من الدير للرأس افرجها يارب
 
فوجئت وانتعشت وكأننى فوق قمم جبال إفرست فى عز نار أغسطس, عندما قرأت خبر ذهاب وزير الطيران مع بقية الوزارة وبرئاسة رئيس الوزراء إلى دير سانت كاترين, وهو يكلفهم بتنفيذ تعليمات سيادة الرئيس بالاهتمام بمنطقة دير سانت كاترين وما حولها, ووضع خطة للتطوير الشامل لمطار سانت كاترين وتوسعته ورفع كفاءة صالة المطار وتهيئته ليعمل على مدار 24 ساعة.
وتمنيت بعد أن تذكرت وعود وعهود من عشرين عاما فيما يخص مطار رأس سدر, الذى يمكن أن يرفع كفاءة السياحة على شواطئ البحر الأحمر فى تلك المنطقة, وينعش البلد كلها بعد أن ينشط ويرفع مستوى الخدمات لتتلائم مع مستوى السائح القادم من الخارج, أو من الداخل لتنافس وتصبح على مستوى إمكانيات شواطئ شرم الشيخ والغردقة.
إن حركة المواصلات بالرغم من محاولات إصلاح الطرق المؤدية من القرى إلى قلب المدينة والسوق ضئيلة جدا ومتردية, وتكاد تكون منعدمة, فإن لم يكن معك وسيلة تنقلات خاصة, فمن رابع المستحيلات الوصول إلى قلب البلد.. التى يعتمد سكانها وضيوفها وسياحها على هذا السوق الصغير الذى يذكرنا بمنطقة الحمام فى الساحل قبل إنعاشها بالقرى والمطاعم.
ومع طول الانتظار ركبت ميكروباص مدينة رأس سدر الذى ينصحنى بأخذ رقم موبايله, لأنه قرر فتح باب رزق لتوصيل الطلبات لسكان القرية إلى وسط المدينة, وقريبا سيعلن افتتاح مشروع ميكروباص لكل قرية.. خصوصا أن الكورونا ضلت طريقها هناك.الحمد لله !
 
 
 
 
 
 

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>