خاطبوا العملاء اولا

هشام الزينى 29 يوليو 2020

تغيير حجم الخط

من أهم القرارات فى سوق السيارات المصرية التى ملأت السمع والبصر الأيام الماضية كانت الإحلال والتجديد والسيارات الغاز والتحويل وقدرتنا على القيام بهذه العملية في زمن محدد .

بداية كان من الواضح من تصريحات معالى وزيرة الصناعة والتجارة الخارجية أن مشروع الإحلال والتجديد والتحويل للغاز نتج عن تعاون فريق عمل وزاري وضع رؤيته بتكامل واضح بداية من تحديد 20 سنه  وما قبلها لسيارات المرحلة الاولى  واستلام سيارات جديدة تعمل بالغاز  مرورا بالشق المالى الخاص باصحاب السيارات المستهدفة سواء كانت متقادمة أو يريد التحويل للغاز ومرورا بالتخريد ومصانع التخريد وأيضا المقابل المادى للسيارات التى ستدخل فى المشروع طبقا لحالة السيارة ..من الواضح إن إستراتيجية  العمل راعت تلافى أخطاء الماضى فى عصر فات ..أعود إلى نفطة مهمة خاصة بمحطات الغاز والتحويل ..الوزيرة قالت فى تصريحاتها الصحفية انه سيتم إضافة أكثر من 300 محطة غاز للخدمة فى المرحلة المقبلة إلى هنا والدنيا جميلة ومرتبه ومدروسة بشكل رائع ولا غبار عليه ولكننا اغفلنا شىء مهم فى نجاح المنظومة فى هذه العملية ألا وهو العميل ذاته صاحب السيارة وهنا يبدأ الكلام من اجل زيادة الوعى لدى قائد السيارة المستهدف فى المرحله المستقبلية سواء بالتحويل أو  بشراء سيارات جديدة تعمل بالغاز. فالمعلومات التى نعلمها جيدا من خلال مصادرنا وسبق نشرها أن الاقبال على التحويل يجب الاهتمام به إعلاميا وفنيا من خلال الخبراء الذين يتصدون لمثل هذه الامور بالرأى الفنى والوسائل الحديثة الخاصة لبلوغ الهدف من الرسائل الاعلامية المختلفة فمن الواضح ان الامور فى إحتياج إلى وضع خطة متكاملة من أجل تحقيق الهدف الاسمى وهو صحة المواطن المصرى وتوفير بيئة نظيفة من أجل مستقبل صحى للمواطن المصرى . أتوقع من السادة المسئولين والمجموعه الوزارية المحترمة ان تستعين بخبراء فى العلاقات العامة والاعلام  لوضع استراتيجية متكاملة للوصول إلى الفئات المستهدفة فى مصر حتى لا يقعوا فريسه القيل والقال والأراء غير المسئولة . خلص الكلام

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>