رئيس نيسان السابق يكشف معلومات مهمة حول هروبة من اليابان

رويترز 12 يوليو 2020

غصن

تغيير حجم الخط

قال كارلوس غصن المدير التنفيذي السابق لشركة نيسان للسيارات في مقابلة بُثت اليوم السبت إنه يساعد كل من وقف بجانبه على الرغم من امتناعه عن التعليق على قضايا أشخاص وجهت لهم اتهامات بمساعدته على الهرب من اليابان إلى لبنان.
 
واعتقل غصن الرئيس السابق لتحالف لصناعة السيارات بين رينو ونيسان موتور وميتسوبيشي موتور في اليابان أواخر 2018 بتهمة عدم الإبلاغ عن دخله واستغلال أموال الشركة في أغراض شخصية وهي اتهامات نفاها غصن.
 
وفر غصن في أواخر ديسمبر من التحفظ المنزلي في اليابان حيث كان ينتظر المحاكمة وفر إلى بيروت مسقط رأسه.
 
وطلبت اليابان من الولايات المتحدة تسليمها مايكل تايلور الضابط السابق في القوات الخاصة بالجيش الأمريكي وابنه بيتر تايلور المتهمين بمساعدة غصن على الفرار واعتقلا في مايو.
 
وسئل غصن في مقابلة مع قناة العربية عما إذا كان يحاول مساعدة تايلور وابنه وآخرين كان لهم دور في هروبه قال غصن في المقابلة "إنت تحكي عن أشخاص معينه أنا لن أعلق على الأشخاص الذين تحددهم، لكن كل الأشخاص الذي ساعدوني اساعدهم بإمكانياتي وبتفكيري، بكل شكل استطيع اساعدهم به، انا لا اعلق عن الأشخاص الذين تحكي عنهم".
 
ورفض غصن مناقشة تفاصيل هروبه من اليابان قائلا إنها ستعرض للخطر من ساعدوه.
 
وقال قاض أمريكي يوم الجمعة إن هناك خطرا كبيرا بفرار مايكل وبيتر تايلور إذا تم الافراج عنهما بكفالة في ضوء الادعاءات "المثيرة" ضدهما.
 
وقال غصن للعربية إنه أعد الخطة الكاملة لهروبه ولكنه كان يحتاج لمعلومات ومساعدات من أشخاص ليس مستعدا لتعريضهم للخطر بالحديث عن هذه المسألة.
 
وفي وقت سابق من هذا الشهر مثل مدير تنفيذي من شركة طيران تركية خاصة وأربعة طيارين ومضيفين أمام القضاء بتهمة المساعدة في تهريب غصن عن طريق اسطنبول.
 
وقال غصن إن اليابان لم ترسل بعد ملف قضيته للبنان مثلما طلبت الحكومة اللبنانية. وأضاف "لقد مر ستة أشهر ولكنهم لم يرسلوا
جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>