"تصريحات حول العنصرية" تثير أزمة في "فورمولا 1

د.ب.أ 27 يونيو 2020

لويس هاميلتون

تغيير حجم الخط

 استنكر السائق البريطاني لويس هاميلتون حامل لقب بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1 التصريحات التي أدلى بها بيرني إكليستون، الرئيس التنفيذي السابق للبطولة، بشأن العنصرية، ووصفها بأنها تصريحات "تنم عن جهل وتفتقد للفهم".

 

وكان إكليستون قد صرح في مقابلة لشبكة "سي.إن.إن" التليفزيونية أول أمس الخميس قائلا إنه كان معجبا للغاية بالحملة التي أطلقها هاميلتون ضد العنصرية، لكن "في الكثير من الحالات، يكون الأشخاص السود أكثر عنصرية من الأشخاص البيض".

 

وكان هاميلتون قد أطلق مبادرة "نتسابق كشخص واحد" بهدف تعزيز التنوع العرقي ومكافحة العنصرية، وقد اعرب عن غضب شديد من تصريحات إكليستون، عبر تطبيق مشاركة الصور عبر الإنترنت "إنستجرام"، مساء أمس الجمعة.

 

وقال هاميلتون :"بيرني خارج الرياضة (فورمولا-1) وينتمي لجيل مختلف، ولكن هذه هي القضية بالتحديد- فالتصريحات التي تنم عن جهل وتفتقد للفهم تظهر لنا حجم ما نحتاج إليه كمجتمع كي تتحقق المساواة الحقيقية."

 

وأضاف هاميلتون :"بات من المنطقي تماما بالنسبة لي الآن، أنه لم يتم قول أو فعل أي شيء لتعزيز التنوع في رياضتنا أو لمعالجة الإساءات العنصرية التي تعرضت لها خلال مسيرتي الاحترافية."

 

وتابع :"إذا كان الشخص الذي أدار الرياضة لعقود يعاني من مثل هذا النقص في فهم القضايا العميقة التي نواجهها يوميا نحن أصحاب البشرة السمراء، فكيف لنا أن نتوقع أن يفهم ذلك كل الأشخاص الذين يعملون تحت قيادته. الأمر يبدأ من القمة."

 

وتولى إكليستون إدارة فورمولا-1 لعقود، لكن ملكية الحقوق التجارية انتقلت إلى مجموعة "ليبرتي ميديا" للإعلام، التي كانت قد نأت بنفسها في وقت سابق أمس الجمعة عن تصريحات إكليستون /89 عاما/.

 

وذكرت إدارة فورمولا-1 في بيان :"في الوقت الذي تكون فيه الوحدة مطلوبة للتصدي للعنصرية وعدم المساواة، نختلف تماما مع تعليقات بيرني إكليستون التي ليس لها مكان في فورمولا-1 أو المجتمع."

 

أضاف البيان :"السيد إكليستون لا يلعب أي دور في فورمولا-1 منذ أن رحل عن منظمتنا في 2017، وتلقيبه بالرئيس الفخري، كان قد انتهى في يناير 2020."

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>