تجربتى فى اليابان

منصور أبو العزم 5 يونيو 2020

تغيير حجم الخط

اذا كان من حظك ان تحظى بجولة بالسيارة فى شوارع العاصمة اليابانية طوكيو او اى مدينة اخرى فى اليابان ، سوف تصاب بالدهشة كما حدث لى فى بداية قيادتى سيارة فى طوكيو لاسباب عديدة نظرا لاختلاف السلوكيات وصرامة تطبيق القانون وخوف اليابانيين من وقوع حوادث السيارات. 
 
ولكن الدهشة التى يصاب بها الزائر لليابان لانعدام الخناقات او الاشتباكات بالايدى او بغيرها ، او حتى تبادل السباب بين قادة السيارات عند وقوع حادثة ، كما يحدث دائما عندنا وكل طرف يدعى –ربما كذبا- ان الاخر هو المخطئ ! حيث يتعامل اليابانيون بهدوء يحسدون عليه ، وعقلانية وتحضر غير طبيعى فى الحوادث ، هكذا لاحظت ربما لاننى جئت الى هذا الكوكب من بلد لاتقع حادثة سيارة الا ويكون هناك خناقة وتشابك بالايدى وربما اشياء اخرى!
 
وبداية .. لابد من القول ان المواطن اليابانى ايا كان مستوى تعليمه ، وصل الى درجة راقية من التحضر سببها نظام التعليم المتطورومنظومة القيم الراقية التى تحكم المجتمع  ، ويعتبر ان الاشتباك بالايدى او حتى بالالفاظ هو سلوك همجى لاتفعله سوى الحيوانات فى الغابة فقط!! 
 
وعلى مدى سنوات طويلة قدت فيها سيارات عديدة وقطعت الاف الكيلومترات فى فى العديد من المدن والقرى فى انحاء اليابان لم اشاهد خناقة واحدة او اشتباك او حتى تبادل سباب بين قادة السيارات على الطريق، وعند وقوع حادث بين سيارتين او اكثر ، فان قائد كل سيارة يسارع فى طلب البوليس من تليفون الشارع ، قبل ان يظهر الموبايل – حيث تجد ارقام البوليس والطوارئ وغيرها من الارقام المهمة مكتوب على كل تليفون فى كابينه الشارع وهى ارقام مجانية لاتحتاج الى وضع عملات فى التليفون حتى تتصل بها ! 
 
ثم يتصل كل قائد سيارة بشركة التأمين التابع لها يبلغها بالحادث. وفى دقائق لاتزيد عن الخمس واحيانا اقل ، يصل رجل البوليس على دراجة نارية – اذا كان الحادث صغيرا ، اما اذا كان هناك اكثر من سيارة فان عدد رجال البوليس يزيد ، ويبدأ البوليس فى التحقيق وسؤال كل طرف على حدة ، ثم يبدأ فى فحص السيارتين موضع الحادث ، وبعدها يبدأ فى فحص منطقة ارضية الشارع – موقع الحادث- ويسجل بكل دقة التفاصيل اتجاهات كل سائق وسرعته والحارة التى كان يسير فيها وغيرها من التفاصيل المملة التى قد لانرى نحن لها اهمية ، وتستغرق تلك العملية نحو الساعة ، طبعا لايتم تعطيل الطريق باية حال وانما يتم افساح الطريق فور فحص البوليس موقع الحادث. 
 
ويقوم رجل البوليس بمهام عمله بكل دقة وامانة ولايمكنه التحيز لطرف على حساب الاخر لان احد السائقين ابن فلان او ترتان او ان احد السائقين شابة جميلة او فنانة مشهورة ، وطبعا من المستحيل ان يقبل رشوة او ان تفكر انت فى فعل ذلك ، لان اى شبهة قد تكلفه اقلها الفصل من عمله وربما محاكمته وسجنه! 
 
وبعد عدة اسابيع يصدر تقرير البوليس بشفافية تامة محملا مسئولية الحادث لطرف او اطراف محددة وهى التى تتحمل نفقات الاصلاح والتعويضات الاخرى والزيادة التى ستدخل على قيمة التأمين بسبب الجادث .. اما لماذا يخشى اليابانى وقوع حادث سيارة ولو بسيط ، فى حين نقود نحن بحماقة وجرأة تصل لحد الوقاحة غير مبالين او مستهترين بالحوادث .. فلذلك حكاية اخرى ! 
منصور ابو العزم 
 
 

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>