حكاية عم عوض

تغيير حجم الخط

من الحيوانات اتخذ البشر وسائل مواصلاتهم بين الأماكن والبلدان بعضها البعض ، يستقلها فرد أو اثنين ، ثم أضيف اليها مركبة للتنزه (الحنطور) أو لمهمة نقل البضائع والمنتجات من السلع والخضروات أو الأثاث وغيرها من مقر انتاجها الى مقر توزيعها وبيعها في الأسواق ، لتزدحم هذه الأماكن بعربات الكارو التي تظل صامدة مع كل ارتفاع لأسعار الوقود .. أربع عجلات ترتفع فوقهن "الطاولة" التي تحمل البضاعة يقوم بصناعتها عمال مهرة يزركشون مؤخرتها بالنقوش والألوان ، إضافة الى اللجام الذي هو بمثابة "دركسيون" السيارة والذي ينفّذ من خلاله الحصان أوامر صاحبه في اتجاهات اليمين أو اليسار والسرعة والتهدئة أو الوقوف .. ذلك اللجام المرتبط بغطاء رأس الحصان المصنوع من الجلد الذي يزينه أهل الصنعة بالعديد من الحليات المعدنية المتنوعة تعزف موسيقى سير المركبة التي تغنّى بإيقاعاتها أهل الطرب والموسيقى على إيقاعات تلامس أرجل الحصان مع الأرض ، لينتبه المشاة إلى حارة سير المركبة دون علامات أو خطوط يرسمها رجال المرور تحدد سير العربات والمشاة .

"عم عوض" صاحب عربة الكارو التي يستقلها فجرا بين الغيطان يلتقط مجاميع الخضر والفاكهة الطازجة يرصّها بعناية وفن ، يتوسطها الميزان لينطلق الى المدينة ينادي بصوته الجهوري ليخرج أهلها يبتاعون منه احتياجاتهم ليعود بمكسبه البسيط يشتري حزمة البرسيم - وقود الحصان – ويوفر باقي مكسبه ليشتري به بضاعة اليوم التالي .      

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>