احترس.. هذه الأسباب تخفض ثمن سياراتك في السنة الأولى

8 مايو 2020

.

تغيير حجم الخط

قال المهندس محمد عبد الصمد، خبير صيانة السيارات، إن هناك عدة أسباب تخفض ثمن السيارة في السنة الأولى، بعضها واقعي وأخرى تعود لعادات مصرية.

 

وأضاف في تصريحات لبرنامج عربيتي على راديو مصر، إن من أغرب أسباب خفض ثمن السيارة في الأيام الأولى، هي تعليق النمر، حيث يخفض المشتري نحو 10 آلاف جنيه من ثمن السيارة، وهو سبب غير مفهوم لأنه يفترض العكس، لأن صاحب السيارة وفر على المشتري رسوم الترخيص.

 

وأشار إلى مشتري "السيارة كسر"  إذا أراد بيعها فإنها سيخسر في ثمنها لأن المشتري يضع اعتبارات المالك الأول والثاني في الحسبان.

 

وقال هناك أيضا عامل الموديل فمثلا من اشترى سيارات 2020 قبل أشهر قليلة ستنخفض ثمنها بعد أشهر قليلة عند نزول الموديل الأحدث 2021.

 

وتابع: هناك أيضا أسباب فنية تقلل من ثمن السيارة في السنة الأولى، أهمها انخفاض كفاءة الموتور، حيث يفترض أن تمر السنة الأولى بلا تأثير على الموتور لكن حينما تنخفض قوته فإن ذلك يدل على سوء استخدام السيارة أو تشغيلها في الخدمات التجارية وبالتالي استهلاكها بشكل أكبر.

 

وقال "هناك أيضا الدهان فيمكن أن يقبل المشتري أن يكون هناك دهان في أكصدام مثلا أما أكثر من ذلك فسيخفض من ثمن السيارة".

 

وأضاف أن احتياج السيارة لمصاريف مثل (الكاوتش –البطارية) يخفض كذلك من ثمنها رغم أن السيارة في الضمان، وذلك لأن المشتري يعتبر البائع مهملا في صيانتها.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>