هاتعملوا أيه فى الأيام الى جاية!!

هشام الزينى 7 مايو 2020

تغيير حجم الخط

مع تحديد موعد فتح باب التراخيص من جديد بدون حد أقصى لدخول أصحاب السيارات الزيرو إلى وحدات المرور، مع الوضع فى الاعتبار الحذر الصحى وارتداء الكمامات قبل الدخول إلى الوحدات بداية من الأحد  قبل الماضى، وفتح أبواب وحدات المرور للعمل لتجديد ترخيص السيارات المستعملة بعدها بأسبوع هى عودة الروح من جديد لسوق السيارات بعد فترة موات هبت على جميع من تعامل فى السوق المصرية.

 

الراصد للموقف يمكنه أن يرى بوضوح ماذا سيحدث فى السوق الأيام المقبلة. بداية أتوقع أن تبدأ شركات السيارات فى مصر أن تعيد حساباتها فى المرحلة المقبلة، وأن مباراة جديدة سوف تبدأ بشراسة فى الإعلان عن منتجاتها ومميزاتها التنافسية عن باقى السيارات فى السوق، وأن خططا جديدة سوف تطرح للوصول إلى العملاء من جديد بالإضافة إلى عروض مناسبة فى مراكز الخدمة لجذب العملاء الذين انتهت فترة ضمان سياراتهم والقدامى للحفاظ عليهم بالإضافة الى المتغيرات التى فرضت جبرا على العالم وهى فيروس كورونا، تلك المتغيرات ساهمت وبشدة فى تغير سلوكيات العملاء فى الشراء وأيضا فى مستوى أحلامهم وأولويات ضرورياتهم، ولهذا يجب على الشركات اختيار خططهم التسويقية التى تدفع بفرصه الشراء لتكون ذات أولوية لدى العملاء فى مصرـ والذى أصبح يختلف تماما بعد جائحه "كورونا".

 

عموما الأيام المقبلة سوف تشهد  صراعا شديدا بين شركات السيارات، فالأفكار القديمة المعتادة التى عهدناها منذ سنوات سوف تختلف تماما، ولم تعد مقنعة للعملاء ولعدم وجودهم فى تلك الأماكن المعتادة فى الصيف، على سبيل المثال، كما يجب اختيار الوسائل التى تتميز بالمصداقية فى الرسائل الإعلامية والإعلانية لتصل بلا وسيط لعقل العميل المصرى لمن يريد الشراء، كل هذا يجب أن يتم بالتنسيق مع البنوك لطرح حزمة جديدة من الأفكار الجاذبة للعملاء الذين يمثلون نحو 70%من عملاء السيارات فى السوق المصرية للسيارات.. لم ينتهى الكلام فالمباراة بدأت ولكل أسبوع كلام جديد طبقا لمجريات المباراة.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>