دراسة أمريكية: كورونا ستغيير أسباب شراء الناس للسيارات.. وفئات جديدة ستشتري بعد انتهاء الأزمة

محمود العسال 7 مايو 2020

السيارات

تغيير حجم الخط

يمكن أن تغير أزمة انتشار فيروس كورنا الذي اجتاح العالم أجمع نظرية لماذا يشتري الناس السيارات وكيف يشترونها وحتى من يعتقد أنهم بحاجة إلى امتلاك سيارة، وفقًا لدراسة أمريكية نشرها موقع " freep.com".

 

استطلعت الدراسة الاستقصائية أكثر من 11 ألف مشتري محتمل في 11 دولة تمثل 62٪ من مبيعات السيارات العالمية.

 

وقال دانييل دافينبورت من قطاع كابجيميني في أمريكا الشمالية أحد أفراد مؤسسة

 

 Capgemini: "سنشهد ارتفاعًا في استخدام المركبات الفردية حيث يختار الأشخاص الأكثر اهتمامًا بالنظافة وسائل النقل الشخصية".

 

وأضاف دافينبورت: "هناك أيضًا اهتمام أكبر بملكية السيارات من العملاء الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا، وهو شعور مخالف للمؤشرات الأخيرة وضع المستهلكون الصغار قيمة منخفضة في امتلاك سيارة."

 

في حين أن 35 ٪ من جميع الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع على مستوى العالم كانوا يفكرون في الحصول على سيارة هذا العام، فإن 45 ٪ من أولئك الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا كانوا يفكرون في القيام بذلك، ولم تكن أغلبية المجموعة الأخيرة تمتلك سيارة.

 

وقال دافنبورت "من المحتمل أن يكون تحولا زلزاليا".

 

 

وشملت الدراسة أشخاصا في الصين وفرنسا وألمانيا والهند وإيطاليا وإسبانيا والسويد وهولندا والنرويج والمملكة المتحدة وأمريكا حيث تم مسح حوالي 1000 شخص في كل بلد.

 

وانتهت الدراسة إلى أن البلدان التي شملها المسح لديها خبرة واسعة في تأثيرات كورونا فيروس حيث تم المسح في الفترة من 4 إلى 8 ابريل.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>