أخيرا قبله الحياة ..بعد موت إكلينيكي لسوق السيارات المصرية

هشام الزينى 24 ابريل 2020

تغيير حجم الخط

قبل رمضان بساعات قليلة جاء قرار دولة رئيس الوزراء المصرى بفتح أبواب الشهر العقارى  للتسجيل ووحدات المرور لترخيص السيارات الزيرو بمثابه قبلة الحياة لانعاش سوق السيارات المصرية للسيارات لماذا؟ ببساطة شديدة لان السوق كان فى حاله موات اكلينيكيا وان من كان يقرر الشراء كان يصطدم بعدم مقدرته على الترخيص بسبب إغلاق وحدات المرور وكما قلت فى مقالتى السابقة أن السوق كانت مؤشراته فى الاتجاة الرأسى فى الصعود والأن سوف يعود بداية من الأحد بإذن الله بعد فتح ابواب التراخيص للسيارات الزيرو من جديد وسوف يدفع هذا بل ويشجع هذا الاجراء على فتح شهية العملاء لشراء السيارات عن طريق البنوك وإستغلال القرارات لاقتصادية الخاصة بالقروض البنكية وخفض الفوائد على تلك القروض . اتوقع أن العجلة ستدور وذلك لان الحياة لابد من إستمرارها مع الوضع فى الاعتبار حرص الدولة المصرية على حياة المواطن المصرى ولهذا سوف يتم أخذ كافة الاجراءات الاحترازية الخاصة بالدخول إلى وحدات المرور من تعقيم وقياس درجات الحرارة وتنظيم للدخول وتباعد بين المترددين والموظفين واعتقد أن عدد المترددين على 198 وحدة مرور- وهى عدد وحدات المرور العامله فى التراخيص-  قد لا نراها فى حاله زحام خاصة وأن وحدات المرور ستعمل فقط للزيرو وليست لتجديد التراخيص . عموما قرار صائب يعيد الحياة من جديد وأعتقد أن الحكومة المصرية بقرارها هذا راهنت على وعى الشعب ولكنت ستضع هذه التجربة نصب أعينها لتصحيحها إذا لزم الامر لان حياة المواطن المصرية غالية على مصرورئيسها السيد عبد الفتاح السيسي ورمضان كريم   

 

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>