قطاع النقل يسبب ١٥% من التلوث.. البنك الدولى يحذر من مشكلة بيئية بعد انتهاء "كورونا"

22 ابريل 2020

.

تغيير حجم الخط

بمناسبة الاحتفال بيوم الأرض، أصدر البنك الدولى تقريرا كشف أن قطاع النقل يتسبب فى أكثر من 15% من انبعاثات الغازات الدفيئة عالمياً مقابل 57% من بقية المصادر المرتبطة بالطاقة، وسيزداد الأمر سوءاً بحلول عام 2030 مع زيادة أحجام الشحن بنسبة 70% وإضافة 1.2 مليار سيارة ليتضاعف عدد السيارات في العالم.

 

وأوضح التقرير أن جائحة كورونا أدت إلى انخفاض الانبعاثات بشكل ملحوظ، بسبب توقُّف الاقتصادات، ومرض الناس، ومعاناة الفقراء من نقص الغذاء والدواء.

 

ومن المرجَّح ارتفاع الانبعاثات مجدداً بعد الركود المتوقع على غرار ما حدث بعد الأزمة المالية في عام 2008 عندما ارتفعت انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون على مستوى العالم بنسبة 5.9% في عام 2010، ليتجاوز ذلك تماماً الانخفاض الذي تحقق بنسبة 1.4% في عام 2009.

 

وقد يؤدي استمرار أسعار النفط المنخفضة إلى زيادة هذا الارتفاع بصورة أكبر والتحوُّل بعيداً عن الاستثمارات الخضراء الأكثر كلفة.

 

وهناك العديد من السبل التكنولوجية والخاصة بالسياسات للنهوض بأجندة النقل الأخضر المراعي للبيئة. فعلى سبيل المثال، تمثل وسائل النقل العام الأكثر فاعلية والمتاحة للجميع جزءاً رئيسياً من الحل.

 

ويجب أن يضمن أي مسار للمضي قدماً ألا يأتي خفض الانبعاثات الكربونية على حساب الناس الأشد اعتماداً على توفير وسائل للنقل آمنة وميسرة ومتسمة بالكفاءة والاستدامة في البلدان النامية.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>