بشرى سارة لسوق قطع غيار السيارات رغم أزمة كورونا

سماح الجمال 10 ابريل 2020

.

تغيير حجم الخط

أكد المهندس سامح سمير نائب رئيس شعبة قطع غيار السيارات بالغرفة التجارية بالقاهرة إنه بالرغم من أن مصر تعتمد على جزء كبير من استيرادها لقطع غيار السيارات على دولة الصين إلا أنها لم تتأثر حتى الآن من تراجع في حجم الواردات من هذا المنتجات.

 

وأشار إلى أن واردات شهر مارس وفبراير الماضيين كانت شاحنات تم الاتفاق على توريدها منذ أكثر من ٥ شهور أي قبل الدخول في أزمة انتشار فيروس كورونا وبالتالي تم تجهيزها قبل توقف المصانع الصينية والشركات على مستوى العالم.

 

وأشار إلى أنه من حسن الصدف أن مرض كوفيد ١٩ انتشر خلال فترة إجازات الصينيين السنوية كما أن دولة الصين هي من أولى الدول الآن التي ستقوم بفتح مصانعها ودوران عجلة الإنتاج خلال الفترة القادمة، وذلك بعد سيطرتها بشكل كبير علي الفيروس بمعظم الولايات لديها وهو ما سيساهم في الحفاظ على حركة التجارة الخارجية وعدم حدوث أزمة بالقطاع.

 

وطالب المهندس سامح سمير الحكومة بضرورة زيادة الرقابة على الأسواق وخاصة سوق الصرافة والمحافظ على سعر الدولار على قدر الإمكان حيث أن هذه العوامل هي من تساعد على الحفاظ على السعر النهائي للمنتج وعدم استغلال ضعاف النفوس من التجار للازمة ورفع الأسعار.

 

على الجانب الآخر سجلت الإدارة العامة لجمارك لسيارات بميناء الإسكندرية الأكثر استقبالا للسيارات عن  874 رسالة قطع غيار سيارات خلال مارس الماضي بقيمة بلغت 999 مليون جنيه، وتم تحصيل ضرائب ورسوم جمركية بقيمة نحو 112 مليون جنيه، واستفادت أيضًا من اتفاقيات الشراكة المصرية الأوروبية والتركية وأغادير ليتم إعفاؤها من سداد نحو 21 مليون جنيه.

 

وذلك مقابل ٧٩٥ رسالة قطع غيار سيارات  تم الافراج عنها بذات الميناء خلال فبراير الماضي بقيمة بلغت ٩٦١ مليون جنيه، وتم تحصيل ضرائب ورسوم جمركية بقيمة نحو ١٠٩ ملايين جنيه، واستفادت أيضًا من اتفاقيات الشراكة المصرية الأوروبية والتركية وأغادير ليتم إعفاؤها من سداد نحو ٢١ مليون جنيه.


الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>