بعد وضع حد أقصى للإيداع والسحب بالبنوك.. ماهي الحالات الاستثنائية لصرف مبالغ أكبر وماذا لو احتجت شراء سيارة

مها حسن 31 مارس 2020

-

تغيير حجم الخط

فى إطار متابعه الأهرام أوتو للقرارات الأخيرة التى اتخذها البنك المركزى وللإجابة على تساؤلات القراء حول آليات التنفيذ وحدود السحب والإيداع ، قامت الأهرام أوتو بجولة فى عدد من البنوك،  لكشف العديد من تفاصيل العمليات اليومية.
 
 البنوك أكدت أنها تقبل الإيداعات من الأفراد بأكثر من 10 ألاف جنيه بسهوله مع كتابة العميل سبب الإيداع سواء سداد قروض سيارات او عقارية أو شخصية أو سداد فيزا.
 
وفيما يتعلق  بصرف الشيكات التى تزيد قيمتها عن 10 الاف جنيه يتم صرف مبلغ 10 الاف للعميل والباقي يتم تحويله علي الحساب الذي يرغب فيه العميل في حالة كون الحساب فى بنك آخر يتم التحويل  دون احتساب عموله او يتم تجزئة صرف الشيك علي أيام حيث قامت البنوك بإلغاء المصاريف المصاحبة للتحويلات واستخدام وسائل وأدوات الدفع الإلكتروني للتيسير على المواطنين.
 
وأكدت المصادر المصرفية أن مصر من أعلي الدول فى تداول الأوراق النقدية "الكاش" وهو ما يمثل خطرا علي صحة العملاء وموظفين البنك فضلا عن تحقيق خطة الدولة في الشمول المالي والتحول إلى مجتمع غير نقدي.
 
وأشاروا إلى إمكانية تحويل أية مبالغ الكترونيا دون حد أقصي للعملاء والشركات وبدون مصاريف ادارية للبنوك.
 
وقالوا إنه في حالات بيع السيارات أو العقارات واحتياج العميل إلي سحب مبلغ ضخم لسداد قيمة العقار أو السيارة التي اشتراها يمكن تحويل المبلغ من حسابه الي حساب المشتري في البنك بسهولة.
 
وتتضمن تعليمات البنك المركزي المصرى، للبنوك المحلية بإستثناء مجموعة من الفئات والمعاملات المالية، من حدود الإيداع النقدى المؤقتة، والتى تقدر بنحو 50 الف جنيه، يوميا للشركات منها  الإيداعات الحكومية (كهرباء – غاز –مياه-بترول) يتم قبولها بدون حد أقصى مع ضرورة الالتزام بحد الصرف النقدى اليومى كما يتم قبول ايداعات الشركات (قطاع عام/ خاص) وبدون حدود قصوى
كما تقبل الشيكات المقدمة للمقاصة بدون أى حدود قصوي.
 
ويسمح للعملاء بسداد مستحقات بطاقات الائتمان بدون حدود قصوي كما يسمح للعملاء بسداد أى التزامات عليه اعتمادات وخطابات ضمان وغيرها.
 
وكان البنك المركزي المصري أعلن اتخاذ إجراءات تنظيم السحب والإيداع النقدي لفترة مؤقتة فى إطار حرص أجهزة الدولة على صحة وسلامة المواطنين والحد من مخاطر فيروس كورونا المستجد وما اتخذته من قرارات شهدت استجابة عالية مقدرة.
 
ودعا المركزي إلى تقليل التعامل بأوراق النقد والاعتماد على التحويلات البنكية واستخدام وسائل الدفع الاليكترونية كالبطاقات المصرفية ومحافظ الهاتف المحمول والتي أصبحت متاحة للجميع، وذلك حرصاً على سلامة كافة المواطنين.

الأكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>